شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

مطالبة بالإفراج عن أب وولديه معتقلين لدى السلطة في الضفة

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 26 مارس, 2013 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

دعت المنظمة العربية لحقون الإنسان، التي تتخذ من بريطانيا مقرًّا لها، السلطة الفلسطينية في رام الله، للإفراج الفوري عن المواطن الفلسطيني عصام سليمان (60عاما) وابنيه رامي ومحمد في سجون الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة بالضفة الغربية المحتلة.
وقالت المنظمة في بيان صحفي :”جهاز الأمن الوقائي اعتدى مساء أمس الاثنين على منزل المواطن الفلسطيني عصام سليمان (60عاما) من قرية مردة قضاء سلفيت شمال الضفة الغربية المحتلة، وخلال مداهمة المنزل اعتدت قوة من الجهاز على زوجته وبناته وأبنائه بالسب والشتم”، بحسب البيان.
وأشارت المنظمة الى أن “عناصر الوقائي قاموا بتفتيش المنزل بطريقة أدت إلى تخريب محتوياته وصادروا جهاز حاسوب، وحاولوا أخذ المصاغ الذهبي من الزوجة إلا أنها رفضت تسليمه لهم، وفي نهاية العملية تم اعتقال الابن رامي، وهو أسير محرر من سجون الاحتلال أمضى ما مجموعه 11 عاما، مشيرة الى أن عصام سليمان رب الأسرة اعتقل يوم 24 آذار (مارس) الجاري، بعد استدعائه للمقابلة رغم كبر سنه ومعاناته من أمراض مزمنة متعددة، كما ان ذات الجهاز اعتقل محمد شقيق رامي بتاريخ 23 آذار (مارس) الجاري، من حرم جامعة النجاح في نابلس، ولا زال معتقلا في سجن الجنيد” التابع للسلطة، حسب قولها.
ونقلت المنظمة الدولية عن عائلة المعتقل سليمان قولها “أصبنا بالذهول بسبب الطريقة التي دخلوا بها واعتدائهم على سكان المنزل وتخريب محتوياته، الآن نحن عائلة منكوبة أب مسن وولديه في السجن فماذا يبقى”، وفق تعبيرها.
ودعت “المنظمة العربية لحقوق الإنسان” السلطة الفلسطينية للإفراج الفوري عن أفراد عائلة عصام سليمان وذكرت بأن “الأب يعاني من المرض بسبب كبر سنه، وكذلك نجله رامي نتيجة الفترة الطويلة التي قضاها في سجون الاحتلال، كما أن محمد عُذب في سجون السلطة وأمضى ما مجموعه ثلاث سنوات حيث يعاني من أمراض جراء ذلك”، وفق ما ورد بالبيان.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.