شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

مقتل 45 شخصا في سورية بالأسلحة الكيمياوية والفوسفورية

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 26 مارس, 2013 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

جدد الجيش الحر لليوم الثاني على التوالي قصفه لمناطق حساسة بقلب العاصمة دمشق، بينما رد الجيش النظامي بقصف مناطق انتشار الثوار في واحدة من أكثر معارك العاصمة حدة منذ اندلاع الثورة قبل عامين، كما تجددت الاشتباكات والقصف على مناطق كثيرة بالبلاد اليوم الاثنين، في حين أكدت الشبكة السورية لحقوق الإنسان مقتل 45 شخصا بنيران قوات النظام. وأكد ناشطون ومصادر محلية وأمنية أن الجيش الحر أمطر منطقة ساحة الأمويين في العاصمة بالعشرات من قذائف المورتر، حيث استهدف مبنى الأركان العسكرية وقيادة القوات الجوية، وهي منطقة لا تبعد أكثر من كيلومتر واحد من مسكن الرئيس بشار الأسد في حي المالكي.

ورد الجيش النظامي بإطلاق نيران المدفعية من جبل قاسيون المطل على العاصمة من جهة الشمال والمشرف على ساحة الأمويين، حيث من المتوقع أن يكون الجيش قد استهدف نقاط انتشار الثوار في حيي كفرسوسة والمزة جنوب غرب دمشق، وهما منطقتان قريبتان من قصر الرئاسة الواقع على قمة جبل محاذ لقاسيون. ونقلت رويترز عن بعض سكان دمشق القول إن أصوات القذائف التي سمعت صباح اليوم تنبئ بتعرض العاصمة لهجوم، كما ذكر أحدهم أن القذائف أصابت مرآبا للسيارات تابعة لمبنى التلفزيون، وذلك بعد يوم من سقوط قذائف مماثلة خلف المبنى وفي مناطق مجاورة. ومن جهته، أعلن التلفزيون الرسمي أن عشرات القتلى والجرحى سقطوا عند دار الأوبرا المقابل لمبنى التلفزيون، كما تحدثت القناة الإخبارية الرسمية عن إصابة مصور ومساعد مصور تابعين لها بعد مقتل مدني وإصابة آخرين في المنطقة. وفي الأثناء، تشتعل جبهات أخرى بالعاصمة مع تجدد قصف جيش النظام براجمات الصواريخ على حي جوبر وأحياء جنوبية أخرى، كما ذكرت شبكة شام أن عبوة ناسفة انفجرت في شارع بغداد بوسط دمشق.

أسلحة كيمياوية وفوسفورية

وفي ريف دمشق، تجددت الاشتباكات في بلدات ببيلا وداريا والعتيبة، كما وأن الجيش الحر أسقط مقاتلة تابعة للنظام بالغوطة الشرقية قرب دمشق. وقصفت قوات النظام بالأسلحة الكيمياوية والفوسفورية مدينتي عدرا ودوما بريف دمشق وفق ناشطين، كما فتحت نيران المدفعية على بلدات التل وزملكا وعين ترما وحرستا وعربين وكفربطنا وجسرين ويلدا والسبينة وببيلا ومعضمية الشام والبحدلية وخان الشيح وعدرا ودوما.

تطورات حدودية

وعلى الحدود الجنوبية مع الأردن، قال مراسل الجزيرة نقلا عن قائد العمليات الخاصة للجيش الحر في درعا المقدم ياسر عبود أن مركز نصيب الحدودي ما زال تحت سيطرة قوات النظام، وأنه لا توجد اشتباكات مع الجيش الحر في هذا المعبر. ونفى عبود للجزيرة ما تناقلته وسائل إعلام مختلفة منذ الأمس حيال سيطرة الجيش الحر على معبر نصيب الحدودي. وإلى الجنوب الغربي حيث يسود التوتر عند الحدود مع المناطق التي تحتلها إسرائيل، قال رئيس هيئة الأركان العامة في الجيش الإسرائيلي بيني غانتس إن الوضع على خط وقف إطلاق النار في الجولان قابل للانفجار.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.