شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

“فيجلين” يدعو الى اقتحام الأقصى الاربعاء

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 26 مارس, 2013 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

أفادت “مؤسسة الاقصى للوقف والتراث” في بيان لها مساء الاثنين 25/3/2013م أن عضو الكنيست الاسرائيلي “موشيه فيجلين”- نائب رئيس الكنيست الاسرائيلي- دعا الى اقتحام احتفالي للمسجد الاقصى يوم الاربعاء القادم 27/3/2013م احتفاءً بالبدء بمراسيم “عيد الفصح العبري”، وحذّرت المؤسسة من تداعيات مثل هذا الاقتحام وأبعاده، وحمّلت الاحتلال مسؤوليته، من جهتها أكدت “مؤسسة الاقصى” ان رفد المسجد الاقصى بالمصلين والعباد وطلبة العلم من اهل الداخل والقدس، في كل وقت وحين، خاصة في ساعات الصباح الباكرة، هو الطريق الأمثل في مثل هذه الظروف للدفاع عن المسجد الاقصى، ولذلك فإن تكثيف التواجد اليومي هو ما قد يشكل سبيلاً لحفظ حرمة الاقصى، فيما أكدت المؤسسة ان الاحتلال وممارسته باطلة، وأن المسجد الاقصى سيظل مسجدا اسلامياً خالصا، ووجود الاحتلال فيه هو وجود باطل ومؤقت وزائل عما قريب، وطالبت المؤسسة مؤتمر الجامعة العربية الذي سيعقد غدا في الدوحة، اتخاذ القرارات المناسبة التي تحفظ حرمة المسجد الاقصى، وتشكل طريقاً لتخليصه من الاحتلال الاسرائيلي

وقالت “مؤسسة الاقصى” ان مكتب عضو الكنيست “فيجلين” نشر دعوة قال فيها :” دعوة : صعود احتفالي الى جبل المعبد بمناسبة مراسيم الفصح، إبلاغ من مكتب عضو الكنيست “موشيه فيجلين”، ندعوكم بهذا الى المشاركة بالصعود الاحتفالي الى جبل المعبد برفقة عضو الكنيست “موشيه فيجلين”، بمناسبة مراسيم الفصح، بهدف اقامة شعيرة الصعود والتبرك، وذلك يوم الاربعاء القادم، التجمع والالتقاء الساعة الثامنة والنصف عند طريق باب المغاربة “- بحسب ما ورد في الاعلان- .

وأضافت “مؤسسة الأقصى” ان دعو مشابهة وردت في صفحة الفيسبوك الخاصة بفيجلين، وأرفق بالدعوتين صورة توثق اقتحاماً سابقا لفيجلين.

في سياق متصل قالت “مؤسسة الأقصى” :” إن ما حدث اليوم من اقتحامات وتدنيسات للمسجد الأقصى، ترافقت مع تأدية طقوس تلمودية، بإرشاد من “حاخامات” لهم نشاط بارز في ملف التهويد والدعوة الى بناء الهيكل المزعوم، وأشارت المؤسسة، ان نظرة شاملة ومتفحصة للمشهد العام لأحداث الأقصى اليوم، تدلل أن ما حدث هو ما يشبه الاحتفال العائلي بالفصح العبري داخل المسجد الأقصى، إذ ان المقتحمين من المستوطنين الذين بلغ عددهم اليوم نحو 70 مستوطنا، دخلوا اما على شكل مجموعات عائلية، الوالد والوالدة والابناء والاطفال وعرباتهم، أو على شكل مجموعات أصدقاء، وكانت الاقتحامات لوقت طويل وبروية، وتعمد الدخول بلباس وهيئة خاصة، والتوقف بأماكن خاصة، تتواءم مع المراسيم التلمودية الخاصة بالهيكل المزعوم، والواردة في المقالات التوراتية/التلمودية، وكذلك هيئة الوقوف والخروج، وأكد شهود عيان للمؤسسة أن أغلب من اقتحم الاقصى كان يتمتم ويتلفظ بألفاظ توراتية/تلمودية،.

وذكرت “مؤسسة الأقصى” أن مستوطنين يُدخلون معهم لدى اقتحامهم للمسجد الاقصى بعض اجزاء من أسفار “التاناخ” والأدعية “التوارتية/التلمودية” كسفر “تهيليم”- التسبيح”- ويقومون بقراءتها أحياناً علناً وأحياناً سراً .

ومحصلة المشهد أن ما حدث اليوم والاسابيع السابقة، هو في الحقيقة محاولات متكررة من قبل الاحتلال لفرض مخطط تقسيم المسجد الأقصى، نحو التحوّل مع الوقت ورفع سقف المطلب الاحتلالي لبناء هيكل مزعوم اسطوري على حساب الاقصى.

وأكدت “مؤسسة الأقصى” :” إن إعمار المسجد الأقصى بالمصلين وتكثيف شد الرحال، والعمل على زيادة عدد المتواجدين يومياً وباكرا، عبر مشاريع نصرة الاقصى وإحيائه بأكبر عدد من طلاب العلم، هو الكفيل ميدانياً بأن يؤثر في مجمل ما يحصل في المسجد الأقصى، ويكون سبيلاً لمواجهة والتصدي لخطط الاحتلال، باستهداف المسجد الاقصى بالتهويد والتقسيم”.

وختمت”مؤسسة الأقصى” بيانها بأن على الحاضر الاسلامي والعربي والفلسطيني أن يجتمع على كلمة واحدة لنصرة القدس والأقصى، وأقل الواجب أن تنظم فعاليات دائمة ومستمرة، بدءً من اليوم ، أقلها المظاهرات والاعتصامات الشعبية، التي تؤكد رفض مخططات الاحتلال، ثم تجتمع على برنامج لتحرير المسجد الأقصى من هذا الاحتلال البغيض” .

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.