شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

سعودي يكتشف علاجاً يساعد مرضى “سعار الكلب” على الشفاء

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 23 مارس, 2013 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

اكتشف شاب سعودي علاجاً، يساعد المصابين بمرض “سعار الكلب” في الشفاء، أو تأخير أعراض المرض لفترة أطول.ومنحت جامعة “ماتيتويا” في كندا، الطالب ثامر عبدالعزيز الإنديجاني، المبتعث من كلية العلوم التطبيقية، بجامعة الملك عبدالعزيز في جدة، درجة الماجستير بتقدير ممتاز، في الأحياء الدقيقة تخصص فيروسات؛ لاكتشافه هذا العلاج المهم.

وعرضت نتائج البحث في مؤتمرين دوليين، الأول مؤتمر الجمعية الأمريكية للمتخصصين في علم الفيروسات، أقيم في مدينة ماديسون بالولايات المتحدة الأمريكية، والثاني في مؤتمر “سعار الكلب” في قارتي أمريكا الشمالية والجنوبية، أقيم في مدينة ساو باولو في البرازيل.

كما عرض الاكتشاف في موقع جامعة “ماتيتويا”؛ ليستفيد منه الباحثون، والعلماء.وأوصت اللجنة العلمية بإشراف البروفيسور الدكتور الآن جاكسون، والدكتور بول فير نيهو بروفيسور، والدكتور البروفيسور كيفن كوميس، الباحث في علم الفيروسات، بنشر الرسالة العلمية، والاكتشاف في واحدة من المجلات العالمية المتخصصة في علم الفيروسات.

وجاءت حيثيات منح “الإنديجاني”، درجة الماجستير في علم الفيروسات، واكتشافه علاج جديد للشفاء من مرض “سعار الكلب”، بعد أن درس الأسباب التي تؤدي إلى تدهور الأعصاب للمصابين بهذا المرض.

وقال “الإنديجاني”: إن هذا المرض يؤدي غالباً إلى الوفاة في فترة تتراوح بين ثلاثة أشهر إلى ستة أشهر كحد أقصى، منذ بداية ظهور أعراضه.واكتشف الباحث أن السبب وراء تدهور الأعصاب، هو أن الفيروس المسبب للمرض، يتسبب في مجموعة من التغييرات الفيزيولوجية، والكيموحيوية، في “المايتو كوندريا”، أو ما يسمى ببيت الطاقة في الخلية؛ مما يؤدي إلى تجمع كمية كبيرة من المواد المؤكسدة داخل الخلية العصبية، ويتسبب في تدهور وظيفة وحالة هذه الخلايا غير القابلة للتعويض، ويبدأ المريض بفقدان الكثير من الوظائف الحيوية للأعصاب حتى يصل إلى الوفاة.

وأهدى “الإنديجاني” اكتشافه الجديد في علم الفيروسات، إلى رائد العلم، وداعم العلماء، خادم الحرمين الشريفين، الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود، الذي يحرص أن ينال أبناؤه الطلاب المبتعثون أعلى درجات العلم، ومنافسة نظرائهم في دول العالم المتقدم.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.