شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

قمة “العالم” والفرص الضائعة تنتهي بدون فائز

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 21 مارس, 2013 | القسم: رياضـة

تعادل مثير 2-2 بين البرازيل وايطاليا في مباراة رائعة مليئة بإهدار عجيب للفرص.

خيم التعادل الإيجابي على مباراة كرة القدم الودية الدولية التي جمعت المنتخب البرازيلي بنظيره الإيطالي في جنيف الخميس.

وتقدم المنتخب البرازيلي بهدفين عن طريق فريد وأوسكار ثم عادل المنتخب الإيطالي النتيجة في الشوط الثاني بأقدام دانيلي دي روسي وماريو بالوتيلي.

وجاءت المباراة حماسية ومثيرة منذ اللحظات الأولى وسط سيطرة من جانب المنتخب الإيطالي على أغلب فترات المباراة.

وتأتي المباراة ضمن استعدادات المنتخب الإيطالي لمشواره في تصفيات كأس العالم..بينما تأتي في إطار برنامج البرازيل لإستضافة المونديال عام 2014.

وبدأت المباراة بضغط هجومي كاسح من جانب المنتخب الإيطالي الذي سيطر على مجريات اللعب تماما في الدقائق الخمس الأولى.

وأنقذ الحارس البرازيلي جوليو سيزار مرماه من هدف محقق بعدما انفرد ايمانويلي جياكيريني بالمرمى تماما، ولكن الحارس وقف له بثبات.

وكادت الدقيقة السادسة أن تشهد هدف السبق للمنتخب الإيطالي عن طريق ماريو بالوتيلي ولكن الدفاع البرازيلي بقيادة ديفيد لويز وقفوا له بالمرصاد.

وكاد داني الفيش ظهير برشلونة الأسباني أن يكلف المرمى البرازيلي هدفا غاليا بعدما أخطأ في إرجاع الكرة إلى حارس مرماه ولكن بابلو اوسفالدو لم يتمكن من اللحاق بالكرة.

وضاعت فرصة هدف مؤكد للازوري في الدقيقة 13 من تسديدة أرضية زاحفة عن طريق بالوتيلي ولكن الكرة اصطدمت في أقدام المدافعين وخرجت إلى ضربة ركنية، بدلا من أن تسكن الشباك.

وشن الفريق البرازيلي هجمة خطيرة عن طريق ألفيش وهالك وهرنانيس ولكن الكرة انتهت عند أقدام مدافعي الازوري.

وكاد فرناندو أن يدرك الشباك الإيطالية في الدقيقة 23 من ضربة حرة مباشرة ولكن الكرة مرت مباشرة من فوق الشباك.

وأهدر كريستيان ماجيو فرصة محققة للمنتخب الإيطالي في الدقيقة 28 بعدما انفرد تماما بمرمى سيزار، إثر عرضية متميزة من أندريا بيرلو ولكن فشل في إدراك الشباك.

وافتتح فريد التسجيل للمنتخب البرازيلي في الدقيقة 33 إثر عرضية من فيليبي لويس استقبلها فريد بقدمه إلى داخل الشباك.

وكاد بالوتيلي أن يدرك التعادل سريعا للازوري بعدما شق طريقه نحو المرمى وسدد كرة قوية، ولكن جوليو سيزار أبعد الكرة بصعوبة شديدة.

وقبل دقيقتين من نهاية الشوط الأول أضاف أوسكار الهدف الثاني للسليساو بعدما تلقى تمريرة سحرية من نيمار، لم يجد معها أي صعوبة في هز الشباك.

ومرت اللحظات الأخيرة من الشوط الأول دون أن تشهد جديد ليخرج المنتخب البرازيلي متقدما بهدفين نظيفين.

ومع بداية الشوط الثاني كثف المنتخب الإيطالي من هجماته بغية رد الاعتبار وتقليص الفارق.

وتمكن دانيلي دي روسي من تسجيل الهدف الأول للمنتخب الإيطالي اثر ضربة ركنية عن طريق ستيفان شعراوي استقبلها اللاعب بكعب قدمه إلى داخل الشباك في الدقيقة 53.

وحاول المنتخب البرازيلي أن يستجمع قواه سريعا وكاد بالفعل أن يحرز الفريق ثالث أهدافه لولا براعة الحارس الإيطالي جيانلويجي بوفون.

وأدرك بالوتيلي التعادل للازوري في الدقيقة 57 من تسديدة مذهلة من خارج منطقة الجزاء، بعدما استغل نجم ميلان الإيطالي خروج سيزار من مرماه وسدد كرة عالية عرفت طريقها للشباك.

وأهدر بانوتشي فرصة هدف محقق في الدقيقة 65 بعدما وقف له القائم بالمرصاد وحرمه من تسجيل هدف محقق للمنتخب الإيطالي.

وفرض المنتخب الإيطالي سيطرته بشكل كامل على العشرين دقيقة الأخيرة من المباراة وأهدر الفريق أكثر من سبعة فرص محققة ليطلق الحكم صافرته معلنا نهاية المباراة بتعادل الفريقين بهدفين لمثلهما.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.