شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

أسير يرفض الاعتذار لضابط إسرائيلي مقابل تخفيف حكمه

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 20 مارس, 2013 | القسم: أخبار وسياسة

أفادت مصادر حقوقية فلسطينية بأن المحكمة الإسرائيلية عرضت على الأسير المعزول عوض الصعيدي الاعتذار للضابط الإسرائيلي الذي هاجمه في وقت سابق مقابل تخفيف الحكم المنوي إصداره بحقه خلال الأسابيع القادمة.
وأوضح محمد العابد محامي مؤسسة “التضامن الدولي لحقوق الإنسان” في بيان صحفي تلقته “قدس برس” الأربعاء (20|3) والذي زار الصعيدي في عزل “ايلا” في سجن بئر السبع أن “الأسير المعزول عُرض قبل حوالي أسبوعين على محكمة إسرائيلية تخللها عرض من قاضي المحكمة يقضي بتخفيف الحكم المنوي إصداره بحقه مقابل الاعتذار للضابط الذي هاجمه الأسير قبل حوالي عام”، مشيرا إلى أن “الصعيدي رفض العرض الإسرائيلي وطلب من قاضي المحكمة اعتذار جنود النحشون للأسير عباس السيد بسبب الاعتداء عليه، وفي حال وافقوا على ذلك فهو مستعد للاعتذار من الضابط”، كما قال.
وكان الأسير الصعيدي قد هاجم بتاريخ 5 نيسان (إبريل) 2012 أحد الضباط الإسرائيليين بآلة حادة وأصابه بجراح متوسطة وذلك ردا على تعرض الأسير عباس السيد رئيس الهيئة القيادية العليا لأسرى حركة “حماس” في سجون الاحتلال لهجوم من قبل قوة إسرائيلية خاصة داخل زنزانته، وهو الأمر الذي أدى إلى معاقبة الصعيدي وعزله في الزنازين الانفرادية منذ ذلك تاريخ.
وذكر محامي “التضامن” نقلا عن الأسير الصعيدي بأنه “للمرة الأولى منذ ستة أشهر سمحت له إدارة السجن بمشاهدة التلفاز والاستماع إلى الراديو كما أُعطي ملابس جديدة، حيث بقي مرتديا لنفس ملابسه لكامل الفترة، وكان يقوم بغسلها وينتظر بشكل شبه عاري جفافها ليعاود ارتدائها من جديد”، حسب قوله.
ولفتت المؤسسة الحقوقية إلى أنه من المقرر أن يُعرض الصعيدي بتاريخ 24 آذار (مارس) الجاري، على محكمة إسرائيلية للنظر في قضية مهاجمة الضابط الإسرائيلي، حيث تطالب النيابة بإضافة أربعة سنوات على حكمه السابق.
وكان الأسير الصعيدي وهو من مخيم النصيرات في قطاع غزة، اعتقل بتاريخ 12 شباط (فبراير) 2004، وصدر بحقه حكم بالسجن لمدة خمسة عشر عاما، بتهمة الانتماء لحركة “حماس” والمشاركة في هجمات ضد أهداف إسرائيلية.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.