شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

لا تدَعيني والهوى ..

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 20 مارس, 2013 | القسم: مقالات وشخصيات

لستُ بعيداً عن مدخَلِ مدينة ِ قلبِك سوى يارِدَة ٍ واحدة ٍ
فقط ْ ..
فخُذي من جوف ِ أنفاسي بعدَ تعَب سيري قُبلَة ً
واترُكي لقلبي من عيناكِ ما التَقَط ْ ..
لستُ أدري أألْتَقِطُ أنفاسي .. أم أُمسكُ قلبِـٍيَ الذّي سقَطْ ..
فإن ما مِتُّ فلي حق عليكِ .. يا عنيدة َ الطّبع ِ التي أ َبَتْ ..
أن ادفٍني رُفاتي .. وقبّلي روحي التي لكلّـُما رأَتْكِ آلَمَتْ ..
وحتى يُحادِثَني قبري .. ويقولَ لي .. تِلكَ عشيقَتُكَ عَلَيْكَ بَكَتْ ..
وأيقني ..
أنَّ لي روحَيْنِ ..
إن سلبَ لي عزرائيلُ روحاً … فليسَ بسالبٍ منيّ لروحٍ بكِ تعذّبَتْ ..
باللهّ كيفَ تفارقُ أنيساً.. بينَ ذُريْراتِِ قلبهِ وعلى وريدَيْهِ رَبَتْ ..؟
لعليّ أُدرِكُ يوماً ..
أذَنبٌ اقترفتُهُ حتىّ عليَّ طَغَتْ ؟ ..
لربّما تلاشَتْ لطَخاتُ لوحتِها من مُخيّلتي ..
وإذا ما قُلتُ في قضِّ نصْبـِها ..ذُعِرتِ الاقدارُ وكواسِبي عَصَتْ ..
انا مَلِكٌ من المُلوكِ مَليكَتي .. في قولي ما تجاسرَتِ الاقطابُ اذ سلَّمَتْ ..
في يدي كُلُّ الوسيماتِ.. وفي الاخرى معشوقَتي التي جَفَتْ ..
ووضعتُكِ في الاخرى خاتَماً .. فهنيئاً لما في قبري من رَفَتْ..
ويا سَعدَ روحي في معقِلِها مُكَبّلَةً ..فلستُ أكتفي بتنكيلها مما سَبَتْ ..
فما إن لم تتألمي ..فدموعي على شُطآنِ الاهدابِ طَفَتْ..
يا من في عُمقِ الفُؤاد غريقة .. فعلى السطح طوقٌ ومجذافٌ وسفينَتي التي رَستْ ..
ذُقتُ أهوالِ العذابِ سميرَتي ..وأُرديتُ بجوالقِ الحبِّ التي نَعَتْ..
يا مُهجتي ..لوْ أعلنتُها ولقُلتُها .. لستُ أقدرُ على قلبي الذي كبَتْ ..
فلَقَلْبي ليسَ ما تَهواهُ نفسي .. فلا تستغربي اذا ما الودادُ لصوبِكِ حَبَتْ !
اشلائي مُشّردةٌ ..وأحشائي مُفرّدةٌ ..وطوالعي سَمَتْ ..
أمرتُ نفسي بالعُدولِ وهيبَتي .. لكنّ قلبي ولَّ عنّي وما سَكتْ ..
وقالَ أنا تبيعٌ لسيِّدتي .. وكُلّي لها وما كَوَتْ ..
فما أنتَ اليومَ سُلطاني .. فأني لأُريدها طوعاً وإن قَسَتْ ..
اترتضينَ بذا مُفرقةًّ لذي شملٍ ..بينَ نفسي ومُهجتي فما حَوَتْ ؟
ولتعلمي .. أنيّ لستُ بخاسرٍ .. فأنتِ وعلى نفسِكِ ما جَنَتْ ..
يا عنيدةَ الطبّعِ التيّ أبَتْ ..!

بقلم الشّاعر: يحيى أبو شيخة

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.