شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

زيارة أوباما صفحة جديدة مع نتنياهو

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 19 مارس, 2013 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية 2

لا شك في أن زيارة رئيس الولايات المتحدة إلى إسرائيل يوم غد الاربعاء، ستضع علاقة باراك أوباما برئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، على المحك من جديد، إذ يصعب نسيان الكم الهائل من التقارير والمقالات الصحفية التي وصفت علاقة الزعمين بأنها باردة وتتسم بعدم الثقة، رغم تصريحات أوباما الأخيرة أن علاقته بنتنياهو “ممتازة”.

توقيت الزيارة ليس من باب الصدفة

وهو أمر لافت أن زيارة أوباما إلى إسرائيل تأتي في ولايته الثانية، بعد أن تحرر من هاجس الترشح مرة أخرى، ومباشرة بعد أن عرض نتنياهو، الذي فقد من مهابته بعد الانتخابات، حكومته الجديدة، ويلاحظ محللون في إسرائيل أن توقيت الزيارة ليس من باب الصدفة، مقترحين أن الرئيس الأمريكي يصل إلى إسرائيل بعد أن اطمأن أنه صاحب اليد العليا.

نفى أوباما وجود توتر في العلاقات بينه وبين نتنياهو

ونفى أوباما وجود توتر في العلاقات بينه وبين نتنياهو، وصرح في أجد مقابلة له مع الإعلام الإسرائيلي (القناة الثانية)، مناديا رئيس حكومة إسرائيل باسمه المختصر “بيبي”، وقائلا “علاقتنا ممتازة”. وتابع أوباما قائلا “إنه (نتنياهو) صريح معي بشأن موافقه وأنا صريح معه بشأن مواقفي”، مشيرا إلى أنه اجتمع بنتنياهو أكثر من أي زعيم آخر خارج أمريكا.

وشدد الرئيس الأمريكي في المقابلة على أن التقارير حول الخلافات بين الشخصين، بعيدة عن الحقيقة، وهي إثارة إعلامية في الدرجة الأولى، ولكنه أوضح أن ثمة فروقات بين الحكومتين، وهي نتيجة التقاء حكومة ” مركز – يسار” في أمريكا مع حكومة “محافظة” في إسرائيل، وليست نتيجة علاقات ضعيفة بين الزعيمين.

يغلب بها التجانس على التبيان بين سياستهما

ويسأل سائل في الحاضر إن كانت زيارة أوباما غدا ستفتح صفحة جديدة بين الزعيمين، يغلب بها التجانس على التبيان بين سياستهما، لا سيما فيما يتعلق بالقضايا الملحّة في الشرق الأوسط مثل إيران وسوريا، لكن مطّلعين على العلاقات بين الزعيمين أشاروا إلى أن أوباما قادم إلى إسرائيل ليخاطب الشعب الإسرائيلي، متجاهلا حكومة نتنياهو الجديدة، أسوة بما فعله نتنياهو حين زار الكونغرس الأمريكي.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.