شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

نداء وراء القضبان

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 18 مارس, 2013 | القسم: مقالات وشخصيات

جالسون ..في غمرة الثورة صامتون,يهتزون لعبراتٍ صغيرةٍ ثم يسكتون,يشدون الرحال فيبكون, بضعة قطرات ثم يصمتون…ولآلة التصوير يبتسمون,فيشهرون ثم يكملون باقي “الزفة الحياتية”.
يدعون فهم السياسة,الرياضة, والتوجهات الاجتماعية وعند سؤالهم وحشرهم في زاوية النقاش …يدعون الفلسفة فيزبدون ويصرخون.

هل ترك لب الموضوع وترك النقاش والموضوع الجوهري هو اسمى الامور وخيرُ من التعمق في جذور الخلاف ؟…
هل ادعاء المعرفة والثقافة لهو حل لامر ما كان؟…

هناك يقبعون ..وراء القضبان, هناك هم بحاجة الى اصواتنا ,ثقافتنا ومناصبنا..

هناك لا يحتاجون الى صور في مواقع اخبارية..لا يحتاجون صراخًا في مجالس جماهيرية..

هناك بحاجة الى دعاء لرب السماء…
وعونُ وطني قومي يحطم القضبان…

اسرانا ليسوا بحاجة الى علم وطني يرفع ثم ينزل في المساء ..مع غروب شمس محترقه وعبرات قضية منكسرة…

هم يدافعون بكبرياء وينتظرون مواقفًا لا هتافات..

اسرانا,بحاجة الى ثورة كثورتهم مع الاضراب..

دموع امهاتهم تسقي الصمود تسقي الكبرياء…
دموع امهاتهم تروي دمائهم الناضبة..تروي صراع البقاء..

صمودهم صمود اقوياء!!..

وليكن رقي نقاشاتنا ….رقي شهداء

بقلم :شروق ابو مخ

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.