شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

إسرائيل تستخدم فتيان وفتيات الإغراء في التجسس

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 18 مارس, 2013 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

تتنامى في إسرائيل ظاهرة استخدام فتيان وفتيات إغراء من قبل مؤسسات وشركات في السوق الإسرائيلي من أجل التجسس على منافساتها، كما تقوم مكاتب التحقيقات الخاصة باستخدام هؤلاء الفتيان والفتيات من أجل الوصول إلى نتائج تتعلق بتحقيقاتهم. ولا يتوقف الأمر عند هذا، ولكن هناك زوجات يسعين للطلاق، فيرسلن فتيات لأزواجهن من أجل الإيقاع بهم، وبالتالي ابتزازهم لتحصيل أكبر تعويض ممكن.

ويبلغ عدد فتيان وفتيات الإغراء في إسرائيل نحو 100 من العاملين، بحسب تقرير لموقع “ماكو” الإسرائيلي، الذي أكد أن الظاهرة آخذة في التوسع. ولا تعرف هذه المهنة الحدود، وذلك بحسب شهادات من يمتهنون الإغراء، وهي خالية من الأحاسيس الإنسانية. وعندما يكون المسؤول رجلاً يرسلون له فتيات، وعندما تكون امرأة يرسلون لها فتياناً، ويقتحمون حياتهم ويمرون أحياناً من فوق سرائرهم وفراشهم في غرف النوم المغلقة إن استدعت المهمة ذلك.

ويشيع في إسرائيل استخدام هذه الأساليب من قبل عصابات وأصحاب سوابق وجنايات يقومون بإرسال فتيات لأعدائهم للإيقاع بهم، وذلك بهدف ابتزازهم والحصول على المراد منهم مقابل عدم فضحهم ونشر صورهم. وقال المحقق الخاص، عيراد تمير، الذي يعمل على محاربة مثل هذه الأساليب: “تم تسجيل حالات أرسل فيها أشخاص مع سوابق جنائية فتيات لأصحاب مصالح تجارية قانونية، وذلك من أجل الإيقاع بهم، وبالتالي السيطرة على مصالحهم”.

وأضاف “هناك حالات قامت فيها نساء متزوجات يُردن الطلاق بإرسال فتيات إغراء إلى أزواجهن للإيقاع بهم، وبالتالي الحصول على أكبر نسبة ممكنة من التعويضات ومن ممتلكات الأزواج بعد وقوع الطلاق والانفصال، ورغم أن تشغيل فتيات إغراء هو أمر غير قانوني فإن هذه المهنة آخذة بالنمو”.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.