شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

باقة الغربية: خيمة الاعتصام في باقة تستضيف الشيخ رائد صلاح

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 17 مارس, 2013 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

هذه الخيمة هي حركة متواصلة لمناصرة أسرى الحرية قبل أسابيع كانت هذه الخيمة في مدينة الناصرة وقبل أيام كانت خيمة في قرية عاره واليوم أقيمت هذه الخيمة في مدينة باقة الغربية , وهنا نشكر الحركة الإسلامية في مدينة باقة الغربية ومؤسسة يوسف الصديق الذين قاموا بنصب هذه الخيمة ونأمل أن يكون استعداد عند بتقي الإخوة في مناطق أخرى .

إن هذه الخيمة هي صوت الأسيرات وصوت أسرى الحرية وصوت أباء وأمهات الحرية وصوت زوجات الحرية وصوتنا جميعا لنصرة أسرى الحرية نعم نحن مطالبون لمناصرة أسرى الحرية لأنهم هم ضميرنا بعد أرادة الله لولاهم لماتت ضمائرنا نحن مطالبون أن نبقى معهم حتى يخرجون من سجونهم وهذا اضعف الإيمان أن نبقى مع ذويهم مع عائلاتهم نناصرهم إن شاء الله تعالى .

نحن نتحدث عن ثوابت القضية الفلسطينية تماما كما هي حق العودة وتماما كالقدس عاصمة الدولة وتماما كما هي الدولة أيضا موضوع أسرى الحرية هو ثابت من ثوابت القضية الفلسطينية لا يمكن لأي مسؤول فلسطيني مهما كان لا يمكن لأي فصيل فلسطيني مهما كان لا يمكن لأي إنسان فلسطيني حر مهما كان أن يغض الطرف عن أسرى الحرية نحن مطالبون أن نبقى بهذا النفس المتزايد المتصاعد لنصرة أسرى الحرية .

دعونا أن نصارحكم ماذا يمكن أن نعمل كل جهودنا لا تساوي يوم عن أسير سياسي اضرب عن الطعام وقد زاد إضرابه عن الطعام عن 250 يوم هذا يبقى جانب من تضحيات أسرى الحرية وأسيرات الحرية هذه الخيمة أقمناها لتحفظ وجوهنا أمام أسرى الحرية نحن نتحدث عن أسرى لم يرتكبوا جنايات ولا على خلفية سرقات اجتمعوا على خلفية واحدة أن ينتصروا للقدس أليست القدس لنا أن ينتصروا للأقصى أليست الأقصى لنا أن ينتصروا للحق الفلسطيني أليس الحق الفلسطيني هو حقنا أن ينتصروا أمام الظلم الإسرائيلي السنا مطالبين أن نقف أمام الظلم الإسرائيلي .

 إذن هم يمثلون ما بداخلنا من حقوق ومن قضايا لا يعقل أن نبقى متفرجين عليهم وعلى أسرهم وآبائهم وأبنائهم نحن نتحدث عن قضية تحمل أرقام ذات ودلالات كبيرة نحن نتحدث عن أسرى وأسيرات قد دخلوا السجون وقد وصل عددهم إلى مليون أسير وأسيرة فلسطينية ولا يزال حتى الآن من الأقطار الدول العربية يقبعون في سجون الاحتلال الإسرائيلي ما جمع هؤلاء لا يجمعهم ربح مالي أو فصائلي الذي جمعهم العطاء والتضحية العطاء والفداء نحن نتحدث عن نوعية يستجوبنا أن نقف عندهم إن من بركة المسجد الأقصى وأكناف المسجد الأقصى أنها ولدت مليون أسير وأسيرة فلسطينية هذا من بركات هذه الأرض نحن عندما نتحدث عن حركة الأسيرة نتحدث عن 200 شهيد وشهيدة استشهدوا تحدت التعذيب وإما استشهدوا في أمور غامضة كالإهمال الطبي أو إلى ما إلى ذلك وهذه بطولة من بطولات شعبنا الفلسطيني أخرهم الشهيد عرفات جندات رحمة الله عليه الذي استشهد في سجن اللجون او ما يسمى سجن مجيدو .

يجب أن ننتصر لهم ولو من باب رد الجميل لقد رصدت السجون الإسرائيلية أكثر من 70 أسلوب للتعذيب مارسته القوى الظلم الإسرائيلية للأسرى السياسيين .

لأول مرة في التاريخ يعرف حقوق الأسير عندما جاء الإسلام قال تعالى ” ويطعمون الطعام على حبه مسكينا ويتيما وأسيرا ” أصبح حق الأسير جزء من القران جاء الإسلام بمدا الأسير وحق الأسير وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : أحسنوا إلى أسراكم قالوا الصحابة كنا نقدم لهم الخبز عن التمر لان الخبز في تلك الفترة كان الأكل المفضل عندهم .

قال رسول الله لا تجمعوا عليهم الم القيد وحرارة الشمس هكذا تعامل الإسلام مع أسرى من يهود المدينة هذا لم تصله المؤسسة الإسرائيلية لأنها أدنى من ذلك هي أنفاس حركة أسيرة تقاوم تنتصر ولا تنكسر

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.