شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

عائلة سلمان تستنكر جريمة القتل التي راح ضحيتها الشاب ربيع لؤي طوقان

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 12 مارس, 2013 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية 2

الى اهالي قريتنا الاعزاء
باسم عائلة سلمان نعبر عن اسفنا الشديد لفقدان المأسوف على شبابه ربيع لؤي طوقان ونطلب من الله ان يسكنه فسيح جناته وان يكون في احضان القديسين الابرار .

وان يلهم ذويه وعائلة طوقان الصبر والتروي وجعلها خاتمة الاحزان .

عائلة سلمان , عائلة تنبذ العنف والقتل بكل اشكاله وترفضه لاي سبب كان , فكيف بالاحرى اذا كانت جريمة القتل بين عائلة سلمان وعائلة طوقان, عائلتان يجمعهما النسب والصداقة والاحترام والمحبة والجيرة الطيبة.

اننا جميعا في عائلة سلمان نستنكر جريمة قتل الشاب ربيع لؤي طوقان فهذه الجريمة بعيدة عن الاخلاق والسلوكيات التي نؤمن بها .هذا العمل الاجرامي بعيد كل البعد عن المبادئ الانسانية والاخلاقية التي ننادي بها .

نحن عائلة سلمان عائلة بكل افرادها ننادي بمحبة الاخر وننادي بالحفاظ على العلاقات الطيبة بين اهلنا في عبلين, وليس من شيمنا او صفاتنا ان نتعامل بالعنف من اجل حل مشاكلنا, نحن اباء وامهات نربي اولادنا على الاخلاق الحسنة ونعمل بجد من اجل لقمة عيشنا لنعيش باحترام . وهذا ما نعرفه ايضا عن عائلة طوقان.

عائلة سلمان تقدر الموقف العظيم الذي وقفته عائلة طوقان من بداية حدوث الجريمة حتى اليوم , عائلة طوقان في موقفها الكبير التي لم تسمح فيه باثارة اي فتنة ولم تسمح بحدوث اية اعمال انتقامية.

نحن في عائلة سلمان نقدر لهم هذا الموقف الذي ان دل يدل على رفعة وسمو في مثل هذه المواقف .

وايضا لا يسعنا هنا الا ان نشكر اعضاء جاهة الصلح التي تعمل جاهدة من اجل اتمام مساعي الصلح بين العائلتين . وذلك بعد ان قمنا نحن عائلة سلمان بتكليفها للعمل على احلال الصلح والسلم الاهلي والاجتماعي بين العائلتين .

ولا يسعنا ايضا الا ان نشكر كل من مد يد الخير والمساعدة من عبلين او خارجها من اجل تهدئة الخواطر والنفوس بيننا وبين عائلة طوقان .

باحترام وتقدير
سمعان شحادة سلمان (ابو طارق ) عن عائلة المرحوم شحادة سلمان
وعائلة سلمان
قرية عبلين – الجليل
شهر اذار /2013

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التعليقات (1)