شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

6 نصائح لتحققي التوازن بين العمل والحياة

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 19 مارس, 2013 | القسم: الأسرة والبيت

المشكلة: “نعمل شريكي وأنا لساعات طويلة يومياً حتى سيطرت الضغوط على علاقتنا. صحيحٌ أن أعمالنا تدر علينا مبالغ مالية هامة تخوّلنا تأمين الأفضل لأولادنا إلا أنها تمنعنا في الوقت عينه من رؤيتهم ومن رؤية بعضنا وتمضية ما نشتهي من الوقت سوياً”.

تقول ليزي: “تسبب الساعات الطويلة ضغطاً كبيراً للأشخاص العازبين، فما بالك لو أنكِ ممن يحاولن بناء أسرة! لا شكّ أن الأمور ستخرج عن السيطرة فتصبح إدارتها أمراً مستحيلاً. تشتهر مدينة دبي بثقافة تتطلب العمل المضني، ولكن عندما تبدأ هذه بترك آثار مدمرة على حياتكِ، فاعلمي سيدتي أن الوقت قد حان للتدخل”.

1- لم لا تفكرين بالعمل بدوامٍ جزئي؟

في حال بدا الأمر ممكناً، حاول سيدتي أن تعملي بدوامٍ جزئي أو أن تطلبي تقليص ساعات عملك. وفي حال لم يبدِ المكتب حيث تعملين أي رغبةٍ في التأقلم مع كونك أماً تربي أطفالاً صغاراً، فمن الأفضل أن تبدأي بالبحث عن وظيفةٍ أخرى في شركةٍ تقدّم حوافز عائلية جيدة”.

2- ادخري أموالاً تكفيك لمدة ستة أشهر قبل أن تستقيلي من عملك

قد تطرأ ظروفٌ معينة تجبرك على التخلي عن وظيفتك، في هذه الحالة تأكدي أنك ادخرت ما يكفي من المال لتتمكني من تأمين متطلبات الحياة لفترة ستة أشهر على الأقل. من أجل ذلك، خذي بعض الوقت لتحسبي التكاليف التي تجدين نفسك مجبرة على تسديدها كلّ شهر (مركز حضانة الأطفال والمدارس) وحددي حاجتك المادية في شكلٍ يسمح لك بالاستمرار. غالباً ما تغطي معظم الشركات الهامة في مدينة دبي تكاليف دراسة الأولاد ولكن تذكري أنه يتعين عليك أن تأخذي بعين الاعتبار أموراً كثيرة أخرى. في حال قررت تقديم استقالتك، ضعي لائحة تحددين من خلالها الأمور الضرورية التي لا يمكن الاستغناء عنها إطلاقاً وتلك التي لا ضرر في التخلي عنها.

3- اطلبي مساعدة الأهل والأصدقاء

إذا كنت محاطة بأصدقاء وأسرةٍ يعيشون على مقربةٍ منك، الجئي إليهم طالبةً المساعدة في ما يتعلق برعاية الأولاد. لا شكّ أن الابتعاد عنهم وعدم القضاء ما يكفي من الوقت مع الأولاد لن يحلّ المشكلة إلا أن هذا الحلّ يبدو الأفضل على المدى القصير، لا سيما وأنه يمنح الأولاد فرصةً لقضاء الوقت مع وجوه مألوفة تختلف من دون شك عن حاضنةٍ أو مربيةٍ كانوا يمضون معها ساعات طويلة من النهار.

4- ضعي جدولاً لإدارة الوقت

قد تغيب الرومنسية عن هذه الخطوة، إلا أن إعداد جدولٍ لإدارة الوقت قد يكون وسيلةً جيدة لزيادة الساعات التي تقضيها مع عائلتك. ومن الخيارات الأخرى التي يمكنك اعتمادها نذكر طلب المساعدة من شخصٍ لقاء مبلغٍ مالي معين ليساعدك على القيام بمهامك الأساسية مما يمنحك وقتاً إضافياً يمكن أن تمضيه برفقة زوجك وأولادك.

5- المحافظة على القيم

في حين يبدو تقديم حياة مترفة للأطفال أمراً رائعاً، إلا أن الحياة لا تتوقف عند هذه الرفاهية. اعلمي سيدتي أن أولادك يستمتعون أكثر ويستمدون المزيد من الطاقة عندما تقضين إجازة الميلاد برفقتهم بدلاً من ابتياع ما غلا من الألعاب والهدايا. إن خيرتك ظروفك بين إرسال أولادك إلى نادٍ لتعلم كرة القدم أو اصطحابهم إلى المنتزه ومشاركتهم اللعب بالطابة، اختاري دائماً الخيار الثاني من دون أي تردد.

6- جدي وقتاً لتعزيز الألفة والمودة

تأكدي دائماً أن إظهار بعض الألفة والمودة لزوجك قد تخلق فرقاً كبيراً وتؤثر تأثيراً عظيماً على علاقتكما. من هنا حاولي أن تجدي الوقت لقضاء أمسية رومنسية مع زوجك مرةً كلّ شهرٍ على الأقل، فأمسية مماثلة تساعدك على التخلص من شحنات التوتر التي تسيطر على علاقتكما.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.