شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

بيئة النوم الآمنة تجنب الرضيع الموت

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 21 فبراير, 2014 | القسم: الأطفال

1335847820

ميونيخ- توفر بيئة النوم الآمنة حماية أكيدة للأطفال الرُضع من خطر الموت المفاجئ. ويقدم مجموعة من الخبراء الألمان مواصفات ومعايير بيئة النوم الآمنة:
لا للتدخين
أوصت مؤسسة صحة الأطفال بمدينة ميونيخ الألمانية، أن ينام الطفل في غرفة خالية من التدخين، محذرة من أن تعرض الطفل لدخان السجائر يزيد من خطر إصابته بمتلازمة موت الرضيع المفاجئ.
وأكدت المؤسسة ضرورة أن تتمتع غرفة النوم بدرجات حرارة لطيفة لا تتسبب في تعرض جسم الرضيع للسخونة، لافتةً إلى أنه من الأفضل أن تتراوح درجة حرارة الغرفة بين 16 و18 درجة مئوية.
سرير خاص
أوصى البروفيسور هانز يورغين نينتفيش، رئيس الرابطة الألمانية لأطباء الأطفال والمراهقين بمدينة كولونيا، أنه من الأفضل أن ينام الرضيع في فراش مُخصص له بدءاً من يومه الأول؛ لأنه إذا نام الطفل في فراش آبائه، سيرتفع لديه حينئذٍ خطر الإصابة بمتلازمة موت الرضيع المفاجئ.
وأوضح نينفيتش كيفية حدوث ذلك، بقوله “إذا نام الطفل بجانب والديه في فراشهم، سينتقل إليه حينئذٍ جزء من حرارة أجسادهم، ما يُعرضه لخطر ارتفاع درجة حرارة جسمه بشكل مفرط، الأمر الذي يندرج ضمن العوامل المؤدية إلى إصابة الطفل بمتلازمة موت الرضيع المفاجئ”. فضلاً عن ذلك، يمكن أن يعلق الطفل عند نومه في فراش والديه داخل الوسائد أو أغطية الفراش، ما قد يؤدي إلى اختناقه بداخلها.
وأشار المركز الاتحادي للتوعية الصحية بمدينة كولونيا، إلى أن دراسة هولندية قد توصلت إلى أن نوم الرُضع في المرحلة العمرية بين شهر وشهرين في فراش آبائهم يزيد من خطر إصابتهم بمتلازمة موت الرضيع المفاجئ بمعدل 9 أضعاف.
الوسائد والأغطية
أوصت الرابطة الألمانية لأطباء الأطفال والمراهقين بضرورة الاستغناء عن الوسائد في فراش الرضيع خلال عاميه الأول والثاني. كما حذّر المركز الاتحادي للتوعية الصحية من أن وجود وسائد على فراش الرضيع يُعرضه لخطر انزلاق رأسه تحتها، ما يؤدي إلى زيادة الحرارة أو تعرضه لخطر انقطاع التنفس.
لذا أوصى المركز بأنه من الأفضل أن ينام الطفل داخل كيس النوم المخصص للأطفال، مع مراعاة ألا يزداد حجم محيط الرقبة فيه على محيط الرأس. بينما حذّر المركز من وجود أغطية على فراش الطفل الرضيع؛ حيث يُمكن أن ينزلق الطفل أسفلها. وأخيراً شدد المركز على ضرورة ألا يزيد سُمك مرتبة فراش الطفل على 10 سنتيمترات مع الحرص على أن تكون صلبة للغاية، كي لا ينخفض الطفل عند نومه عليها أكثر من سنتيمترين فقط.
النوم على الظهر
أكدت مؤسسة صحة الأطفال ضرورة أن ينام الطفل الرضيع على ظهره بدءاً من يومه الأول، وحتى خلال فترات النهار؛ حيث يُعد ذلك أهم معيار لنوم الطفل بأمان. وأوضحت المؤسسة مدى أهمية ذلك بأنه إذا نام الطفل على أحد جانبيه مثلاً، سيواجه حينئذٍ خطر الانقلاب على بطنه، ومن ثم التعرض لخطر الاختناق.
وأشار المركز الاتحادي للتوعية الصحية إلى أنه لا يوجد أي داع أن يخاف الآباء على طفلهم أثناء نومه على ظهره من أن يختنق بفعل التقيؤ؛ لأن هذا الخطر يرتفع لدى الطفل في كل وضعيات نومه.-(د ب أ)

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.