شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

باقة الغربية : وفد من دول مختلفة يقوم بزيارة رياديات باقة في المركز الجماهيري.

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 6 مارس, 2013 | القسم: الأخبار الرئيسية, الأخبار المحلية

وفد من دول مختلفة يقوم بزيارة رياديات باقة في المركز الجماهيري.

قام وفد من الجوينت الاسرائيلي بزيارة نساء مشروع المرأة الريادية في باقة الغربية. وقد ضم الوفد نساء يدرن مشاريع من انحاء العالم.

رحب كل من مدير المركز الجماهيري، الاستاذ حسني غنايم ومركزة المشروع اسماء كتانة بالوفد والمقيمين عليه.

اكدت ناريمان سليمان، موجهة المركزات العربيات في المشروع، على ان سوق العمل والانخراط فيه هو جزء لا يتجزأ من حياتنا الاقتصادية والاجتماعية والأسرية تحت ظلال ظروف الوضع الاقتصادي الصعب الذي يسود الدولة.

اكملت مركزة المشروع: ان المشروع يحتضن المجموعة الثالثة من رياديات باقة الغربية، حيث حقق نجاحا يستحق كل التقدير من بداية مسيرته في المركز الجماهيري.

عند تسلمي للوظيفة، كانت المخاوف كبيرة والرهبة من صعوبة العمل وايجاد وظائف ملاءمة لجميع النساء. والان تغيرت نظرتي لنساء مجتمعنا تغيرا عكسيا! فمن تجربتي مع نساءنا هناك الطاقات الهائلة والقدرات الكامنة التي يجب تحفيزها من اجل اطلاقها!

شاركت كل من مشتركات المجموعة ومشتركات الوفد بقصة حياتها، المصاعب والتحدي التي واجهتها في حياتها الشخصية نحو حياتها المهنية وتحقيق احلامها رغم العقبات الاجتماعية، الاقتصادية، السياسية وغيرها.

قام وفد من الجوينت الاسرائيلي بزيارة نساء مشروع المرأة الريادية في باقة الغربية. وقد ضم الوفد نساء يدرن مشاريع من انحاء العالم.

رحب كل من مدير المركز الجماهيري، الاستاذ حسني غنايم ومركزة المشروع اسماء كتانة بالوفد والمقيمين عليه.

اكدت ناريمان سليمان، موجهة المركزات العربيات في المشروع، على ان سوق العمل والانخراط فيه هو جزء لا يتجزأ من حياتنا الاقتصادية والاجتماعية والأسرية تحت ظلال ظروف الوضع الاقتصادي الصعب الذي يسود الدولة.

اكملت مركزة المشروع: ان المشروع يحتضن المجموعة الثالثة من رياديات باقة الغربية، حيث حقق نجاحا يستحق كل التقدير من بداية مسيرته في المركز الجماهيري.

عند تسلمي للوظيفة، كانت المخاوف كبيرة والرهبة من صعوبة العمل وايجاد وظائف ملاءمة لجميع النساء. والان تغيرت نظرتي لنساء مجتمعنا تغيرا عكسيا! فمن تجربتي مع نساءنا هناك الطاقات الهائلة والقدرات الكامنة التي يجب تحفيزها من اجل اطلاقها!

شاركت كل من مشتركات المجموعة ومشتركات الوفد بقصة حياتها، المصاعب والتحدي التي واجهتها في حياتها الشخصية نحو حياتها المهنية وتحقيق احلامها رغم العقبات الاجتماعية، الاقتصادية، السياسية وغيرها.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التعليقات (3)

  1. هيثم بيادسه |

    انا مش فاهم وين السلبيه بالموضوع يعني ..
    بالعكس ,هيك فعليات بفتح عيونك الى ما هو خارج نطاق الروتيني بالحياه البلديه , وبدفعك الى الامام .

    يا ريت لو كان كل شهر زيارات من خارج البلاد الى طلاب المدارس