شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

جولات استكشافية للمخابرات وطلاب جامعات يهود في الاقصى

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 5 مارس, 2013 | القسم: أخبار وسياسة

قالت “مؤسسة الأقصى للوقف والتراث” في بيان لها اليوم الثلاثاء، ان مجموعة من طلاب المدارس والجامعات اليهودية حاولوا صبيحة اليوم اقتحام الجامع القبلي المسقوف في المسجد الاقصى المبارك، غير ان حراس المسجد الاقصى والمصلون وطلاب وطالبات العلم تصدوا لهم ومنعوهم من ذلك، وأضافت المؤسسة ان ذات المجموعة حاولت اقتحام مسجد قبة الصخرة، الا ان المحاولة احبطت. وفي نفس الوقت اقتحمت مجموعة من عناصر مخابرات الاحتلال المسجد الاقصى، وتوجهت مباشرة الى الجامع القبلي المسقوف، الذي عادة ما يتم اقتحامه من قبل هذه العناصر، غير ان المصلين وقفوا لهم بالمرصاد، فانتقلوا فورا الى أنحاء أخرى من المسجد الاقصى.

وأوضحت “مؤسسة الاقصى” انه بعد ذلك بنصف ساعة ، اقتحمت مجموعة من جنود ومجندات الاحتلال باقتحام المسجد الاقصى ضمن ما يعرف بالجولات الارشادية والاستكشافية العسكرية، وتوزعوا على مجموعات في انحاء متفرقة من الاقصى وهم يتلقون شروحا عن أقسام الاقصى ومخططات بناء الهيكل المزعوم.

وكان المسجد الاقصى قد شهد منذ ساعات الصباح حالة استنفار من قبل قوات الاحتلال الخاصة ، كما لوحظ ايضا تواجد ورباط مبكر في المسجد الاقصى من قبل أهالي القدس والداخل الفلسطيني ، خاصة من طلاب وطالبات مشروع “احياء مصاطب العلم في المسجد الاقصى” الذي تقوم عليه “مؤسسة عمارة الاقصى والمقدسات” ، وكذلك طلاب مدارس القدس. وفي هذه الأثناء تسود حالة من الترقب الحذر والغضب الشديد أجواء الأقصى بعد ممارسات الاحتلال، وتتعالى بشكل مستمر التكبيرات والشعارات التي تؤكد حق المسلمين فيه .

ومن جانبها حذّرت “مؤسسة الاقصى” في بيانها من هذا التصعيد في حدة الاقتحامات والانتهاكات الاحتلالية المتنوعة والمتكررة بحق المسجد الاقصى، مشيرة الى ان الأخير دخل مرحلة الخطر الشديد المحدق .

ولفتت المؤسسة الى ان هذه الاقتحامات تأتي عشية ما يسمى بـ “موسم الاعياد اليهودية” التي تجعل من المسجد الاقصى هدفا مباشرا للاقتحامات والانتهاكات . ودعت العالمين العربي والاسلامي الى اتخاذ خطوات لازمة من أجل حماية مسرى الرسول الكريم وقبلة المسلمين الاولى وعدم الاكتفاء ببيانات الشجب والاستنكار .

وجدير بالذكر ان المسجد الاقصى شهد في الأيام الأخيرة حملة شرسة من قبل الجماعات اليهودية واذرع المؤسسة الاسرائيلية ، وبرز ذلك من خلال الاعتداء على المصحف الشريف على يد ضابط اسرائيلي الى جانب محاولة اقتحام مسجد قبة الصخرة من قبل القيادي في حزب الليكود موشي فيغلين، الذي أعلن في مقابلة صحفية انه سيكرر محاولته اقتحام مسجد قبة الصخرة ، مدعيا بأنه قدس الأقداس ومكان الهيكل المزعوم.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.