شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

“غالؤون” تحاول منع رفع سن التقاعد للمرأة

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 5 مارس, 2013 | القسم: تسوق واقتصاد

قدّمت النائبة زهافا غالؤون، رئيسة حزب”ميرتس”، اقتراح قانون الى الكنيست، يهدف الى منع أية صيغة لرفع سن التقاعد للنساء. وشاركها في هذا الاقتراح عدد من النواب من كتلتها وكتل اخرى.

ويأتي هذا الاقتراح استباقاً لطلب وزارة المالية، في اطار قانون التسويات الذي سيُطرح للتصويت في الكنيست قريباً- برفع سن تقاعد النساء إلى سنّ السابعة والستين(وهو حالياً 62 عاماً) ورفع سن تقاعد الرجال من 67، حالياً ألى سن السبعين.

ويُذكر ان غالؤون نفسها، اجتهدت في مقدّمة نواب من كتل أخرى خلال الفترة الماضية للكنيست- في مناهضة الاقتراح القاضي برفع سن تقاعد النساء من سنّ 62 إلى 64، وبالتدريج حتى سن السابعة والستين، ونجحت في ذلك، وبالمقابل تقرّر تشكيل لجنة لفحص ودراسة هذا الموضوع، وفي الوقت ذاته تم تحديد آلية”تلقائية” تؤدي الى رفع سن التقاعد (للنساء) الى سن الرابعة والستين، ابتداء من العام (2017).
ويشار هنا إلى أن الاقتراح الجديد المقدّم من “غالؤون” يهدف الى إلغاء هذه الآلية.

خروج مبكر من دائرة العمل

وفي هذا السياق، قالت النائبة زهافا غالؤون، انه طبقاً لرؤية مؤسسة التأمين الوطني، فانه من أجل توسيع الاحتياطي في ميزانية المؤسسة، يتوجب رفع سن التقاعد للنساء الى اربعة وستين، وحتى الى سبعة وستين عاماً. وأضافت غالؤون،ان هذه الرؤية تنظر إلى النساء كأداة لسدّ الحجوزات المالية، وتتجاهل كون النساء قطاعاً يعاني من التمييز في سوق العمل عموماً، وبشكل خاص المتقدمات في السن”فالنساء يُلفظن من سوق العمل في سن تتراوح بين 50-55 عاماً، وفي حال رفع سن التقاعد فان أعداداً كبيرة من النساء ستنحدر الى دوامة البطالة والفقر مبكراً فتطول معاناتهن”- على حد تقييم غالؤون، مشيرة الى ان 70% من ذوي أجور الحدّ الأدنى هم من النساء، فيما يشكلن نسبة 90% من العاملين في المهن المنهكة والمرهقة: كالممرضات والمعلمات والعاملات الاجتماعيات، ناهيك عن واجباتهن المنزلية.
وشدّدت غالؤون على ان الدولة لا تقوم بتشغيل نساء متقدمات في السن، وعلى الرغم من تعهدات الحكومة بهذا الشأن، والتي أُعلنت خلال المناقشات السابقة حول سن التقاعد- فلم يُبذل جهد حقيقي لدمجهن واستيعابهن في سوق العمل”ولذلك فان الهدف من اقتراحي الجديد هو تمكين النساء الراغبات في مواصلة العمل حتى سن السابعة والستين، من القيام بذلك- فيما يبقى سن الخروج الى التقاعد على حاله – 62 عاماً”- على حد تعبير النائبة غالؤون.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.