شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

ايمن سيف يستجيب لطلب مجلس كفركنا ويخصص 9 ملايين شيكل للمنطقة الصناعية

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 28 فبراير, 2013 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

استجابت السلطة للتطوير الاقتصادي في الوسط العربي التابعة لمكتب رئيس الحكومة لطلب رئيس المجلس المحلي في كفر كنا ايلان جبرئيلي وقامت بتخصيص مبلغ يزيد عن تسعة ملايين شيكل لكفر كنا وذلك لدعم التطوير الاقتصادي وخاصة ولتطوير المنطقة الصناعية في كفر كنا.

جاءت هذه الاستجابة لطلب مجلس كفر كنا المحلي خلال زيارة ميدانية وجلسة عمل قام بها مدير عام سلطة التطوير الاقتصادي أيمن سيف لكفر كنا اطلع خلالها على الأوضاع فيها وناقش مع رئيس وموظفو المجلس كيفية التعاون لما فيه مصلحة لسكان كفر كنا.

وخلال الزيارة التي شملت أيضا جولة ميدانية في المنطقة الصناعية التقى سيف بممثل عن لجنة أصحاب المصالح في المنطقة الصناعية واستمع إلى مطالب أصحاب المصالح ومطالب المجلس المحلي. وابلغ سيف انه قرر منح أكثر من تسعة ملايين شيكل من ميزانية سلطة التطوير الاقتصادي لتطوير المنطقة الصناعية في كفر كنا خاصة عن طريق الاستثمار في البنية التحتية وجلب مستثمرين جدد لبناء وإقامة مصالحهم فيها خاصة وانها تقع في منطقة إستراتيجية هامة جدا.

رئيس المجلس المحلي ايلان جبرئيلي الذي شكر أيمن سيف على جهوده وعلى استجابته لمطالب المجلس أكد أن تطوير المنطقة الصناعية في كفر كنا أمر هام وضروري وحيوي وقال “من أهم الرافعات الاقتصادية لكل بلد ولكل مجلس محلي وجود منطقة صناعية قوية تشمل مصالح اقتصادية كبيرة ونحن نعمل على مخطط شامل لتقوية المنطقة الصناعية على كافة الأصعدة وبالأخص البنية التحتية خاصة وإننا نعد المخطط لنقل كفر كنا من قرية إلى مدينة”.

أيمن سيف، مدير عام سلطة التطوير الاقتصادي أكد بدوره على أن سلطة التطوير ستقوم بالاستثمار ومساعدة كفر كنا لتقوية الاقتصاد فيها وقال سيف “كفر كنا لها ميزاتها الكثيرة خاصة موقعها الجغرافي الذي يساهم ويسهل جلب المستثمرين لبناء مصالحهم فيها وبالإضافة إلى ذلك فإننا أيضا سنقوم بتطوير المصالح القائمة فيها”.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.