شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

برشلونة يتجاهل غوارديولا .. ويفتقد لفيلانوفا

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 27 فبراير, 2013 | القسم: رياضـة

أثار الخروج المهين من كأس ملك اسبانيا لكرة القدم أمام ريال مدريد الثلاثاء تساؤلات بشأن مدى افتقاد برشلونة لمدربه تيتو فيلانوفا الغائب بعد خضوعه لجراحة في الحلق في نيويورك.

ورغم الاستحواذ كالعادة على الكرة لفترات طويلة فشل برشلونة في صنع فرص حقيقة للتسجيل ليخسر 3-1 أمام مضيفه ريال مدريد الذي تفوق 4-2 في مجموع مباراتي الذهاب والعودة ليصعد إلى نهائي الكأس في مايو /أيار المقبل.

وتحت قيادة المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو لعب ريال مدريد بشكل منظم في الدفاع وبفاعلية في الهجوم وتسبب في صعوبات لبرشلونة مثلما فعل ميلان الايطالي الذي فاز 2-صفر على النادي الكتالوني الأسبوع الماضي في ذهاب دور الستة عشر بدوري أبطال أوروبا.

ورغم العديد من التمريرات الناجحة لتشابي واندريس انيستا وسيرجيو بوسكيتس إلا أن ريال مدريد افسد معظم الهجمات وحد من خطورة المهاجم الأرجنتيني ليونيل ميسي أفضل لاعب في العالم.

وأصبح فيلانوفا الرجل الأول في الجهاز الفني لبرشلونة بعد رحيل بيب غوارديولا في نهاية الموسم الماضي واحتاج لجراحة أخرى في ديسمبر/ كانون الأول الماضي بعد عملية خضع لها في نوفمبر/ تشرين الثاني 2011.

وفي ظل هذه الخسارة الثقيلة غاب الحديث عن غوراديولا.. وركز الفريق الكتالوني فقط على غياب فيلانوفا القصري.

وتولى خوردي رورا مساعد فيلانوفا مسؤولية برشلونة بشكل مؤقت لكن رغم الاتصالات المستمرة بين الاثنين إلا أن غياب المدرب الأساسي جاء في وقت مهم للغاية من الموسم دون شك.

لكن الوضع مختلف في الناحية الأخرى مع وجود مورينيو الفائز بدوري أبطال أوروبا مرتين على مقاعد بدلاء ريال مدريد.

ورورا لاعب سابق في برشلونة لكن لم يسبق له تولي مهام الرجل الأول في التدريب من قبل.

وقال ساندرو روسيل رئيس برشلونة لمحطة كانال بلس التلفزيونية الاسبانية بعد الهزيمة أمام ريال مدريد: “دون إغفال عمل باقي الجهاز التدريبي فإننا نفتقد تيتو فيلانوفا دون شك”.

وأضاف: “انه مدربنا وقائدنا. تخيلوا أي مؤسسة أو شركة أو مصنع بدون رئيس. لهذا السبب من المهم أن نزوره ونطمئن عليه”، وتابع: “الأولوية لصحته قبل أي مباراة وآي انتصار وآي لقب ربما نريد ضمه إلى خزائننا”.

وانتهت آمال برشلونة في الجمع بين ألقاب الدوري والكأس في اسبانيا ودوري أبطال أوروبا مثلما فعل الفريق في 2009 وسيواجه مهمة صعبة امام ضيفه ميلانو يوم 12 مارس/ آذار المقبل.

لكن يبدو أن برشلونة في طريقه بالفعل نحو اللقب الرابع في خمس سنوات بالدوري الاسباني.

ويتصدر برشلونة الترتيب متقدما بفارق 12 نقطة على اتلتيكو مدريد صاحب المركز الثاني قبل أن يحل ضيفا السبت المقبل على ريال مدريد الذي يبتعد بفارق 16 نقطة عن غريمه التقليدي.

وقال روسيل: “إذا فزنا بالدوري فقط فان الموسم سيكون جيدا للغاية أيضا”، وأضاف: “إنها البطولة التي تكافيء صاحب المستوى الثابت واللقب الذي يريده الجميع قبل بداية الموسم”.

وتابع “البطولات الأخرى تعتمد على خروج المهزوم وهي أكثر صعوبة لان الفريق قد يخرج إذا لعب مباراة واحدة سيئة. الفوز بالدوري يثبت انك الفريق الأفضل”.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.