شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

مصادر صحفية: أمر إسرائيلي جديد يسمح بإدخال الأسرى المضربين عنوة للمستشفى

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 26 فبراير, 2013 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

صدر رئيس قسم الصحة العامة في وزارة الصحة الاسرائيلية أمراً جديداً يقضي بفرض رقابة طبية على الأسرى المضربين عن الطعام حتى لو لم يرغبوا بها. واضافت صحفة هآرتس العبرية التي أوردت النبا اليوم “الثلاثاء” أن الإجراء الإسرائيلي الجديد الذي تم تعميمه على مدراء المستشفيات الإسرائيلي يقضي بإجبار الأسرى المضربين عن الطعام بعد اليوم الثامن والعشرين من إضرابهم على الخضوع للرقابة الطبية ومكوثهم في المستشفى.

كما يسمح الإجراء الجديد بإدخال الأسرى الذين لم يمض على إضرابهم 28 يوما الى المستشفى رغما عنهم إذا إقتضى وضعهم الصحي ذلك او لوحظ خطرا يتهدد حياتهم نتيجة الإضراب.

طريقة العلاج
وانتقدت نقابة الأطباء الاسرائيليين الأجراء الجديد مؤكدة عدم شرعية تقديم العلاج بالقوة وفرض الرقابة الطبية رغما عن إرادة الأسير مذكرة بموقف النقابة عام 2005 والقاضي بضرورة إحترام إستقلالية المضرب عن الطعام وعدم إجباره على تلقي أي علاج طبي مهما كان وكل ما يتوجب على الطبيب القيام به هو تقديم شرح مفصل للمضرب عن الطعام يتعلق بالمخاطر التي يواجهها وتوثيق رغبته بطريقة العلاج التي يريدها حين يفقد وعيه دون أن يفرض عليه تلقي العلاج. وسبق للصحة العالمية أن أعلنت عام 1975 بأن الطبيب المعالج لسجين مضرب عن الطعام ملزم بالقيام بكل شيء يمليه عليه ضميره لتقديم العلاج لهذا الأسير مع ضرورة إحترام رغبته بعدم تلقي الطعام أو السوائل في حال فقد وعيه.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.