شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

باقه الغربيه : مدرسة الحكمة الابتدائية تنظم أمسية ثقافية اضطرابات الاصغاء والتركيز

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 24 فبراير, 2013 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية, مدارس وتعليم

تم التركيز خلال السنوات الأخيرة على قضية هامة وضعت الطواقم المهنية وبعض أولياء الأمور أمام تحديات من نوع اخر في تعاملهم مع الأبناء طلاب المدارس، الا وهي ظاهرة اضطرابات الإصغاء والتركيز.
بدعم من بلدية باقة الغربية وباصرار من ممثلية أولياء الأمور فيها، ، قامت مدرسة الحكمةالابتدائية في باقة الغربية يوم الخميس 13-2-21 بتنظيم أمسية دراسية خاصة وهامة حول هذا الموضوع في قاعة المؤتمرات- اكاديمية القاسمي.

وقد جاءت هذه المبادرة المباركة لأن المدرسة تؤمن بأهمية الوقوف عند اسباب هذه الظاهرة الاخذه في الازدياد وفهم أعراضها وأهمية تشخيصها وسبل علاجها من أجل تقديم يد العون لشريحة ذات نسبة هامة من طلابها وتمكينهم من استخلاص قدراتهم في طريقهم نحو النجاح وإلا فان النتائج المتوقعة لهؤلاء الطلاب تتجه نحو الانطواء، مصاحبة رفاق السوء والانحراف في المستقبل.

وقد شارك في هذا اليوم الدراسي الخاص عدد كبير جدا من الضيوف رحب بهم باسم اكاديمية القاسمي البروفيسور فاروق مواسي. كما شارك كل من السيد ابراهيم مواسي نيابة عن رئيس البلدية ، السيد ادريس مواسي نائب الرئيس، السيد مجدي كتانة القائم بأعمال الرئيس ومسؤول ملف التربية والتعليم، السيدان جمال مجادلة وصائل ابو مخ اعضاء البلدية وممثلون عن وزارة المعارف وهم الاستاذ زكريا حردان مفتش المدرسة والأستاذ احمد كبها مفتش التربية الخاصة وعدد من مدراء المدارس في باقة، رئيس اللجنة المحلية السيد عماد ابو حسين وعدد من ممثلي لجان اولياء الأمور من المدارس المختلفة الى جانب عدد كبير من أولياء الأمور والضيوف اضافة الى اعضاء الهيئة التدريسية في مدرسة الحكمة الابتدائية.

مديرة المدرسة المربية أزل ملك ورئيس ممثلية أولياء الأمور السيد فهد مواسي رحبا بالضيوف وأكدا اهمية تنظيم مثل هذه المبادرات وما لها من انعكاسات ايجابية على مصلحة الطلاب .
وللحديث حول هذا الموضوع استضافت المدرسة كل من الدكتور وليد قعدان للحديث عن اعراض وتشخيص الظاهرة، الدكتورة اورا جولان والتي تحدثت عن الحواجز العاطفية وطرق التعامل معها والاستاذة سجود قعدان والتي تحدثت عن دور الأهل والطواقم المهنية في تقديم الدعم والتمكين حيث تولت عرافة البرنامج المربية ايفلين ابو حسين المستشارة التربوية للمدرسة.

وقد تم تعريف هذه المشكلة ، مشكلة نقص الاصغاء والتركيز مع وجود الحركة المفرطة او بدونها، على انها اضطراب في التطور والذي يتميز بوجود نسبة عالية من عدم الاصغاء, الحركه الزائدة والاندفاعية. هذه العوارض تكتشف في السنوات المبكرة من عمر الطفل, وهي ذات طابع مزمن وقد تكون غير متعلقة بالجانب العصبي في الجسم, كالحواس, اللغة, مشاكل في الاداء الحركي, ولا يشترط ان تقترن بتخلف عقلي او اضطراب نفسي حاد, وانما تتعلق بنقص في السيطرة على سلوكيات معينة وعدم القدرة على تنفيذ الطلبات المختلفة مع عدم القدرة على التواصل والاستمرارية في تنفيذ مهام معينة.

وأكد المحاضرون للضيوف ان للوراثة دور في هذا الاضطراب، بالاضافة الى أسباب أخرى، وان هنالك ابحاث اظهرت عدم صبر هؤلاء الاطفال على تأجيل رغباتهم وعدم السيطرة على بعض التصرفات مما يؤكد اهمية استعمال ادوات وطرق مغايرة في التعامل معهم.

وقد قام المحاضرون بتحديد عوارض وسمات الاضطراب ،وأهمية عملية التشخيص المبكر وفق بنود واضحة ومعايير محددة, كما تم التطرق لأنواع العلاجات المختلفة التي من الممكن ان تساعد في تسهيل مواجهة الصعوبات التي ترافق هذه الظاهرة وقدمت العديد من التوصيات العملية الهامة لإرشاد الأهل والمربين في تعاملهم مع هذه الشريحة من الطلاب والأبناء.

وقد عبرت المربية ازل ملك عن سعادتها الكبيرة بهذا الانجاز المشرف وشكرت جميع الضيوف الكرام على تلبيتهم الدعوة كما خصت بالشكر السيد فهد مواسي رئيس ممثلية أولياء الأمور على تعاونه ومساهمته الكبيرة في تنظيم هذا اليوم ووعدت ان تستمر المدرسة في البحث عن سبل رفعتها ورقيها ونجاح طلابها ، ثم قدمت شكرها لأسرة المدرسة المعطاء.

ومن جانبها قامت وزارة المعارف، بتقديم شكرها وتقديرها لمديرة المدرسة وهيئتها التدريسية ولممثلية أولياء الأمور فيها على التعاون وعلى هذه المبادرة المميزة كخطوة هامة في احتواء هؤلاء الطلاب الأمر الذي توليه وزارة المعارف مؤخرا عناية فائقة وخاصة.

 

 

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التعليقات (2)