شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

باقة الغربية : التجمع ينظم مظاهرة لمساندة الاسرى في حرب الامعاء الخاوية

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 22 فبراير, 2013 | القسم: الأخبار الرئيسية, الأخبار المحلية

باقة الغربية : التجمع ينظم مظاهرة لمساندة الاسرى في حرب الامعاء الخاوية.

تظاهر عصر اليوم عدد كبير من اهالي باقة تحت شعار لا للامعاء الخاوية داعمين اسرانا في سجونهم وفي محنتهم التي اصبحت حديث كل لسان في العالم , وخاصة الاسير العيساوي والذي مر على معاناته اكثر من 200 يوم مضرب عن الطعام , وقد حمل المتظاهرين لافتات كتب عليها رسائل دعم لسجنائنا الابطال والذين يتحملون اصعب انواع التعذيب والمعاناة في السجون الصهيونية .

وفي حديث مع السيد جمال دقة سكرتير التجمع في منطقة المثلث حول هذه المظاهرة قال : ان دعمنا لابناء وطننا هو واجب على كل مسلم وعلى كل عربي في هذه البلاد ونحن ننظر اليهم عبر وسائل الاعلام ونتألم لما تشاهده اعيننا من مصائب ومن الاوضاع التي وصل اليها سجنائنا بسبب المعاملة السيئة التي يتلقونها , واضرابهم عن الطعام ليس عبثاً بل يريدون الحرية والحرية وفقط الحرية والعيساوي هو ابن لكل بلد فلسطيني يجب ان نتظاهر وان نقدم كل ما نملك من اجل ابطالنا واسرانا في سجون الاحتلال .

من الجدير بالذكر انه تم توزيع مناشير حول حياة الاسير وليد دقة ابن باقة الغربية والذي اسر في عام 1986 :

هذه نبذة عن حياة الاسير وليد دقة :

WaleedDoqqa

أنا الأسير وليد نمر دقه من فلسطينيي الداخل – 48 من مواليد باقه الغربيه عام 61، كنت قد التحقت في بداية الثمانينات أنا ومجموعة من شباب الداخل في صفوف إحدى فصائل الثورة الفلسطينية (الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين) .. تم تنظيمنا في مجموعة عسكرية مؤلفة من سبعة عناصر ثلاثة منها من قرى الجليل وأربعة من منطقة المثلث .. وفي عام 1984 تم فرز ثلاثة من أعضاء المجموعة للقيام بتدريبات عسكرية وأمنية ليقوموا لاحقاً بتشكيل ومتابعة جهاز عسكري يعمل داخل إسرائيل وقد ترأس هذا الجهاز الرفيق الشهيد إبراهيم الراعي من سكان مدينة قلقيليه الذي اعتقل وتمت تصفيته جسدياً في زنازين سجن الرملة وقد إدعت إدارة السجون بأنه قام بالإنتحار. وقد كنت واحداً من الثلاثة الذين تم اختيارهم، حيث تقرّر تسفيرنا سراً بجوازات مزوّرة إلى سوريا بعد أن سافرنا إلى دول أوروبية مختلفة كمحطة مؤقتة نتسلم بها أوراقنا وهويتنا الجديدة .. وفعلاً أجريت لنا التدريبات اللازمة في إحدى المعسكرات التابعة للجبهة الشعبية في سوريا قريباً من الحدود الأردنية، حيث استمرت التدريبات شهر تقريباً تلقيت خلالها تدريبات مختلفة على الأسلحة الخفيفة والمتفجرات بالإضافة لدورة نظرية في كيفية جمع المعلومات .. وقد التقيت هناك بمسؤول فرع الأرض المحتلة في حينه أبو نضال الذي كان واضحاً من حديثه بأن مهمّتنا كجهاز عسكري تتلخّص بثلاث نقاط .. الأولى جمع المعلومات حول قادة ومسؤولين إسرائيليين لهم علاقة بأحداث لبنان عموماً ومجزرة صبرا وشاتيلا خصوصاً والثانية القيام بعمليات عسكرية لتصفية هؤلاء المسؤولين والثالثة اختطاف عسكريين بهدف مبادلتهم بأسرى فلسطينيين وعرب معتقلين في السجون الإسرائيلية. وقد عملت وأعضاء الجهاز لمدة عامين تقريباً إلى أن تم اعتقالي عام 86 بتهمة خطف وقتل جندي إسرائيلي ومحاكمتي بالسجن المؤبد حيث أمضيت حتى الآن ثمانية عشرعاماً.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التعليقات (1)