شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

المئات يتظاهرون قبل محاكمة الشبان الشفاعمريين: نتان زادة مش مجنون هذا تخطيط صهيون

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 20 فبراير, 2013 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

هتف المئات من أبناء مدينة شفاعمرو والوسط العربي أمام المحكمة المركزية في مدينة حيفا اليوم بالقول: “نتان زادة مش مجنون هذا تخطيط صهيون”، رافعين الشعارات المنددة بالجريمة النكراء التي نفذها الإرهابي زادة، ومطالبين بالإفراج عن الشبان الشفاعمريين. حيث أن الأجواء متوترة أمام المحكمة بعد هذه الهتافات، في حين برز من بين الحضور، رئيس بلدية شفاعمرو ناهض خازم، وشيخ الأقصى ورئيس الحركة الإسلامية الشيخ رائد صلاح، ورئيس لجنة المتابعة محمد زيدان.

وتنظر المحكمة المركزية في مدينة حيفا عند الساعة العاشرة من صباح اليوم الأربعاء، في محاكمة الشبان الشفاعمريين السبعة، المتهمين بقتل الإرهابي نتان زادة، منفذ العملية الإرهابية في مدينة شفاعمرو في العام 2005 والتي أسفر عن استشهاد كل من: ميشيل بحوث ونادر حايك والشقيقتان دينا وهزار تركي. هذا، ويفيد مراسلنا أن جلسة اليوم تعتبر مصيرية، بحيث من المتوقع أن تصدر المحكمة قرارا أوليا أو نهائيا فيما يتعلق بالتهم المنسوبة للشبان السبعة.

دعوات للتظاهر
هذا، وقد دعت اللجنة العليا للجماهير العربية في إسرائيل، الجمهور بالتواجد أمام المحكمة في سبيل إبداء الرأي الرافض لتوجه المحكمة بخصوص محاكمة المتهمين.

وقال رئيس بلدية شفاعمرو، ناهض خازم من أمام المحكمة: “نقول اليوم بأن شفاعمرو كلها والمجتمع العربي كله معكم اليوم، لم نأتِ كمتضامنين فقط، بل نحن جزء من هذا الحدث الإجرامي الذي شهدته شفاعمرو قبل سنوات. نتمنى أن تكون التلخيصات اليوم بأن يغلق الملف وتتم تبرئة المتهمين لدمل الجرح الذي لا زال ينزف”. وأضاف رئيس البلدية: “نحن في شفاعمرو لم نعتدِ على أحد، بل اعتدي علينا. كنا آمنين، ودخل مجرم الى الباص وقتل العرب لأنهم عربا، ولو لم يكن هنالك المئات من الشفاعمريين لكان من الممكن أن يكون عدد القتلى أكثر بكثير ولربما كل الركاب وعددهم 40 شخصا كانوا قد قتلوا”.
وأضاف رئيس بلدية شفاعمرو ناهض خازم بالقول: “نستغرب من هذه المحاكمة، لأننا المظلومين، وأبناؤنا هم المظلومون، والوسط العربي وأهالي شفاعمرو يشعرون بهذا الظلم”.

وقد أدى التوتر الذي شهدته المحكمة المركزية في مدينة حيفا الى قيام حراس الأمن في المحكمة الى اعتقال 3 أشخاص على الأقل بعد تدخل الوحدات الخاصة (اليسام) والشرطة.حيث أنه وبعد أن بدأت المناوشات، قام الأمن بإخراج القضاة الثلاثة فيما تم وقف محاكمة الشفاعمريين، علما أن الأمن قام بإغلاق الباب المركزي للمحكمة. وقال المحامي إبراهيم خوري أنه “تم اعتقال 6 أشخاص وتوقف المحكمة لموعد غير محدد”. وقد تم استئناف المحكمة بعد برهة من وقفها بسبب المناوشات.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.