شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

فاصنع خيرا يسعد القلب ويرضي الرب وينير الدرب فهل انت مستعد ؟

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 23 فبراير, 2013 | القسم: اخترنا لكم

مؤسسة لجنة الإغاثة الإنسانية للعون تناشد أصحاب القلوب الرحيمة (89)

(تعالوا بنا نحمل الكَل)
لما ابتلي المسلمون أيام مكة بالتعذيب والاضطهاد خرج أبو بكر مهاجرا نحو أرض الحبشة حتى إذا بلغ ( برك الغماد ) لقيه ابن الدغنه وهو سيد ( القارة ) فقال : أين تريد يا أبا بكر ؟ فقال أبو بكر : أخرجني قومي فأريد أن أسيخ في الأرض فأعبد ربي……فقال ابن الدغنه : فإن مثلك يا أبا بكر لا يَخرج ولا يُخرج مثله إنك تكسب المعدوم، وتصل الرحم , وتحمل الكل ، وتقري الضيف، وتعين على نوائب الحق وأنا لك جار فارجع فاعبد ربك ببلدك ……..

والتعبير ” تحمل الكل” فيه بلاغة : أي تعينه إعانة كاملة حتى وكأنك تحمله …… والكل هو العاجز ، والعاجز قد يكون : المريض ، المعاق ، المسن ، اليتيم، ابن السبيل ، الطفل … الخ …..
في بلدة بيت فجار قضاء بيت لحم ولد عبد الناصر خالد عام 1969 في أسرة تغمرها براثن الفقر والعوز حيث انقطعت بهم سبل المعيشة الكريمة يطير على جناحي الأمل أن يندمل جرحه النازف جراء الفقر وتزول معالم الألم المنبعث من العوز والفاقة فترك المدرسة تحت وطأة عجلات الفقر ليكون خير سند وظهير لأسرته وبدا ببناء لبنات مستقبله الواعد واثق الخطى أن يغير الله حاله إلى أحسن حال واهدأ بال …..

بدأ عبد الناصر بالعمل الشاق في مناشير الحجر لتزداد حياته شقاءا يتراكم غبار المنشار على جسده مثلما استحوذ غبار الضنك في قلبه ….في عام 1992 تزوج عبد الناصر من حفصة فاستأجر بيتا صغيرا عبارة عن غرفة بلغ من سوء حاله أن منظره يغني عن مخبره … يحدوه الأمل أن يطرأ تحسن على حياته فيبني بيتا يؤويهم وبدأ يستشعر أن أزهار السعادة بدأت تزهر في سماء حياته فولدت ياسمين عام 1993 تلتها خلود عام 1994 ثم سوسن عام 1996 والمرء في الشرق يبقى يعيش طريد وفادة الذكر لتزدان حياته وكان لسانه حاله يقول ليس الذكر كالأنثى….. وتبقى أشباح الغيظ تطارد مخيلته محاولا طرد مظلة اليأس ودوس رايتها رغم ظلال الفقر التي ألقت ظلالها على حياته كخيوط العنكبوت …..فولدت عندليب عام 2002 وألاء عام 2006 وفي عام 2011 ولدت فرح رغم الكمد الذي ملأ حيز قلبه ……..

في عام 2010 بدأت سهام المرض تنهش جسد عبد الناصر حيث أصيب بانكسار في الفقرة الخامسة في العمود الفقري إضافة إلى التهاب العصب الذي ضرب عضلة القدم مع عدم القدرة على الوقوف أو المشي فانطوى في فراشه حبيسا يشكو إلى الله هجر المسلمين وتقصيرهم بحقه ……وقد بدأ يضعف بصره يوما بعد يوم حتى أوشك على الأفول فأصبح يعاني ظلمتي الفقر والبصر معا ……..وبدأت الديون تأرق رب الأسرة الذي بات عاجزا عن العمل وعاجزا عن تسديد أجرة البيت وعاجزا عن توفير حياة كريمة لعائلته …. ويتأجج مشهد المعاناة والمأساة حيث ألام تبكي دموع الحسرة وبناتها لم يستطعن دخول الجامعة رغم تفوقهن في الثانوية العامة وهي تستصرخ ضمائر أهل الخير وتطرق أبواب جودهم أن ينقذوا أسرتها من أشباح الفقر التي تطاردهم وخيوط الفاقة التي تحيطهم وان توفر طوق النجاة لتعليم بناتها من اجل تخفيف حدة الضنك الذي يلتف حول خاصرتهم وحاضرهم …….

فتعالوا بنا يا أصحاب القلوب الرحيمة نقضي مسألتهم ونرحم ذلتهم وننير بريق الأمل في قلوبهم بل نحملهم ونحمل حاجاتهم على بساط صدقاتكم الندية وقديما قالت العرب ( إنما يُحملُ الكلُ على أهل الفضل ) فحريٌ بنا إن كنا من أهل الفضل أن نحملهم اقتداءا بنبينا محمد صلى الله عليه وسلم الذي اتصف بهذه الخصلة التي أكدتها أم المؤمنين خديجة رضي الله عنها في معرض تثبيت النبي صلى الله عليه وسلم إثر نزول الوحي بالبعثة حيث قالت للنبي : “كلا ! أبشر ! فوالله لا يخزيك الله أبدا؛ إنك لتصل الرحم، وتصدق الحديث، وتحمل الكل ، وتقري الضيف، وتعين على نوائب الحق ” (متفق عليه) .
فاصنع خيرا يسعد القلب ويرضي الرب وينير الدرب ……

من أحب أن يغدق عليهم من أريج رياحينه ويسقيهم من جداول عطائه نرجو التوجه للأخ رائد زعبي .
مؤسسة لجنة الإغاثة الإنسانية للعون –الناصرة
(04- 6082095 ) (04- 6082096) (052- 8568700)
تابعونا على الموقع : www.egatha.com
وعلى صفحتنا على الفيسبوك : www.facebook.com/Egatha.Insaneya

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.