شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

لقاء الديانات لتعزيز الحوار ونشر السلام والمحبة بين الديانات الثلاثة

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 18 فبراير, 2013 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

القاضي اياد زحالقة :
:” لقد ميّز الله منطقتنا، إذ جعل منها مساحة حوار مع البشرية جمعاء ففي هذه الأرض المباركة نشأت الديانات الموحِّدة الثلاث: اليهودية والمسيحية والإسلامية , ولكن الظروف التيمرت بها المنطقة، وضعت بعضاً من أبناء هذه الديانات في موضع صراع ونزاع، علماً بأنّهم عاشوا قروناً طويلة من التواصل والتفاعل والتعاون في ظل الحضارات الختلفة , خصوصاالعربية الإسلامية. إن الصعوبات الراهنة يجب ألا تتحوّل إلى قدر محتوم لا يمكن التغلب عليه، بل على الجميع أن يعملوا على تخطّيها لتوفير الشروط اللازمة للتلاقي الصريح والبنّاءلخير إنسان ولمنطقتنا والعالم”

المحامي نزيه مصاروة رئيس مجلس محلي كفرقرع:
” من خلال احترام الاختلاف بين الأديان، كلنا مدعوون إلى العمل من أجل السلام وإلى التزام فعلي من أجل تعزيز المصالحة بين الشعوب. هذا هو ديننا الاسلامي الحنيف، الذييعارض كل أشكال العنف، وكل سوء استعمال للدين كحافز إلى العنف , بل العكس ديننا دين سلام محبة وأخاء واحترام , من هنا نؤكد في ظل التحديات التي نعيشها ان ديننا دين محبةوسلام ,اننا نرفض باستعمال أي دين من اجل العنف والحروبات، من المهم التشديد أن الديانات لا يمكنها أبدًا أن تكون وسيلة للكره؛ لا يمكننا أبدًا أن ندعو باسم الله والدين، للتوصلإلى تبرير الشر والعنف”

الراب رون كونتش :
“إن حوار الحياة يلزم ببساطة العيش جنبا إلى جنب وتعلم الواحد من الآخر كيفية النمو في التفاهم والاحترام المتبادلين. هنالك ضرورة حوار العمل والحركة من أجل السلام والعدالةوحماية الخليقة، ويقود هذا الحوار إلى استغلال الدفاع المشترك عن الحياة البشرية في كل مراحلها وضمان عدم إقصاء البعد الديني للأفراد والجماعات عن حياة المجتمع”

تحت رعاية وبمبادرة سماحة القاضي اياد زحالقة , والراب رون كرونتش أقيم اللقاء الحواري الاول حول الديانات السماوية بهدف تعزيز الحوار بين الديانات السماوية لنشر التسامح والمحبة والسلام بين الشعوب , وذلك في قاعة الحاجة سعاد زحالقة التدريسية في القرية التعليمية في قرية كفرقرع بمشاركة عدد من ممثلي الديانات والذي شاركوا في امسية حوار بين الاطراف بهدف التقارب وعرض وجهات النظر في مختلف القضايا والمجالات تعزيز للحوار بين الديانات الثلاثة وتعزيز سبل السلام والمحبة بين شعوب المنطقة .

قدم اللقاء وأداره القاضي اياد زحالقة مستهل حديثه بالرترحاب بالحضور شاكرا اياهم على دورهم في تعزيز الحوار بين الديانات , وقال اياد زحالقة :” لقد ميّز الله منطقتنا، إذ جعلمنها مساحة حوار مع البشرية جمعاء ففي هذه الأرض المباركة نشأت الديانات الموحِّدة الثلاث: اليهودية والمسيحية والإسلامية , ولكن الظروف التي مرت بها المنطقة، وضعتبعضاً من أبناء هذه الديانات في موضع صراع ونزاع، علماً بأنّهم عاشوا قروناً طويلة من التواصل والتفاعل والتعاون في ظل الحضارات الختلفة , خصوصا العربية الإسلامية. إنالصعوبات الراهنة يجب ألا تتحوّل إلى قدر محتوم لا يمكن التغلب عليه، بل على الجميع أن يعملوا على تخطّيها لتوفير الشروط اللازمة للتلاقي الصريح والبنّاء لخير إنسان ولمنطقتناوالعالم”.

وأكمل المحامي اياد زحالقة يقول :” ففي هذا الوقت الذي تتطلع فيه منطقتنا، وسط التردّد والشكوك والمخاوف، إلى آفاق جديدة من السلام العادل والشامل، يجدر بجميع الديانات أنتضع يدها على المحراث انطلاقاً لحياة افضل ولمستقبل مليء بالسلام والمحبة بين الشعوب. وإننا لمقتنعون إن جميع هذه الديانات تملك من تراث المودّة والتسامح ما يؤهّلها للقيامبدور رياديّ في التقارب فيما بينها. وهذا ما يدعونا إلى القيام بهذا الدور الحضاري الذي لا يعود بالخير على منطقتنا فحسب، بل على العالم بأسره أيضا”.

من جانبه شكر المحامي نزيه مصاروة رئيس مجلس كفرقرع المحلي كل من بادر وعمل لهذه المبادرة مؤكدا الى ان جميع الشعوب بحاجة الى مثل هذه المبادرات لما تتعرض له منتاثيرات وتحديات بكل ما يتعلق بالسلام والاحترام المتبادل بين الشعوب , وقال المحامي نزيه مصاروة :” من خلال احترام الاختلاف بين الأديان، كلنا مدعوون إلى العمل من أجلالسلام وإلى التزام فعلي من أجل تعزيز المصالحة بين الشعوب. هذا هو ديننا الاسلامي الحنيف، الذي يعارض كل أشكال العنف، وكل سوء استعمال للدين كحافز إلى العنف , بلالعكس ديننا دين سلام محبة وأخاء واحترام , من هنا نؤكد في ظل التحديات التي نعيشها ان ديننا دين محبة وسلام ,اننا نرفض باستعمال أي دين من اجل العنف والحروبات، من المهمالتشديد أن الديانات لا يمكنها أبدًا أن تكون وسيلة للكره؛ لا يمكننا أبدًا أن ندعو باسم الله والدين، للتوصل إلى تبرير الشر والعنف.

بالعكس، الأديان تستطيع ويجب أن تقدم معطيات ثمينة من أجل بناء إنسانية مسالمة، لأنها تتحدث عن السلام إلى قلب الإنسان.
من هنا فان مجلس محلي كفرقرع وبلدة كفرقرع تبغي متابعة المسير في طريق الحوار من أجل تنمية التفاهم بين مختلف الثقافات والديانات”.

من جانبه اعرب الراب رون كرونتش عن تفاؤله من خلال هذه المبادرة والتي تحمل معها امال السلام والتسامح بين الديانات , وقال الراب رون كرونتش في معرض حديثه في اللقاء :”في لقائنا اليوم ثلة من رجال الفكر والعلم الديني الذين أسهموا وما زالوا يسهمون في زرع بذور المحبة والتسامح واللقاء من أجل مستقبل واعد للبشرية أساسه المحبة والتعايشوالسلام العادل”.

وتطرق الراب كرونتش لأهمية الحوار الديني والتعاون بين الديانات المختلفة الذي سعيا للمضي فيه قدما على أساس الاحترام المتبادل وحرية ممارسة المعتقد الخاص وممارسةالشعائر الدينية علنا.. وإذا استوى الاحترام والموقف المنفتح، فهناك أفراد من كل الديانات سيعملون معا بشكل فاعل لترسيخ السلام والتفاهم المتبادل.
وتابع الراب رون كرونتش يقول إن حوار الحياة يلزم ببساطة العيش جنبا إلى جنب وتعلم الواحد من الآخر كيفية النمو في التفاهم والاحترام المتبادلين. وشدد على ضرورة حوارالعمل والحركة من أجل السلام والعدالة وحماية الخليقة، ويقود هذا الحوار إلى استغلال الدفاع المشترك عن الحياة البشرية في كل مراحلها وضمان عدم إقصاء البعد الديني للأفرادوالجماعات عن حياة المجتمع.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.