شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

تهويد 296 موقعا تاريخيا بمبلغ 700 مليون شيقل

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 17 فبراير, 2013 | القسم: تسوق واقتصاد

كشف الدكتور حسن خاطر رئيس مركز القدس الدولي النقاب عن استعداد الحكومة الاسرائيلية لاعادة الشروع في تنفيذ مشروعها الخطير المتعلق ” بترميم وتحسين” 296 موقعا تاريخيا وأثريا موزعا على الاراضي الفلسطينية ، وترجع الى عهود تاريخية مختلفة ، وقال الدكتور خاطر :أن هذا المشروع الذي أعلن سكرتير الحكومة الاسرائيلية عن جاهزيته للتنفيذ قريبا كان قد طرح قبل حوالي ثلاث سنوات ، الا اننا قمنا في حينه بالتصدي له وتنظيم حملة اعلامية دولية كبيرة لمواجهته مما فرض على سلطات الاحتلال تأجيله ، وحذر خاطر من أن اعادة طرح هذه المشروع من جديد يعكس تصميم سلطات الاحتلال على المضي قدما في استهداف تاريخنا ومعالمنا ومقدساتنا التي ما زالت الى اليوم شاهدا عريقا وشامخا على هوية هذه البلاد وجذورها التاريخية رغم كل الجرائم التي ارتكبها الاحتلال في حقها .

وكشف الدكتور خاطر عن أن الحكومة الاسرائيلية أعلنت على لسان سكرتيرها ” زيفي هاوسر” أن ميزانية هذا المشروع والمقدرة بـ (700مليون شيقل) مرصودة بالكامل من اجل “الحفاظ على تراث الاباء والاجداد وعلى التراث الذي يؤكد الوجود اليهودي في هذه الأرض ” !
وأعلن رئيس مركز القدس الدولي ان سلطات الاحتلال تستغل الانشغال الفلسطيني الداخلي بقضايا الانقسام والازمات المالية الخانقة ،لتنقضّ على جذورنا التاريخية وتستولي عليها بالتزوير والتغيير ، حيث سيطال هذا المشروع معظم الاماكن والمعالم الدينية والأثرية في ربوع فلسطين كلها ، من الجليل الى النقب ، ومن بين تلك المعالم الحرم الابراهيمي ، وما يسمونه “مدينة داود” جنوب الأقصى ، ومنطقة جبل هيرودس جنوب بيت لحم ، ومواقع اخرى في نابلس من بينها قبر يوسف ، واماكن اخرى عديدة حيث تشمل القائمة (296) موقعا ومعلما تاريخيا ودينيا .

وطالب الدكتور حسن خاطر السلطة الوطنية بسرعة التحرك لمواجهة هذه المؤامرة على آثار فلسطين وعدم الانتظار الى حين شروع سلطات الاحتلال في التنفيذ الفعلي ، مطالبا باستثمار الوضع الجديد لفلسطين كدولة والتحرك من خلال كل المنظمات الدولية المعنية بحماية التراث والآثار في العالم وعلى رأسها منظمة اليونسكو واذرعها المختلفة.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.