شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

الأمم المتحدة قلقة على حياة الأسرى المضربين

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 16 فبراير, 2013 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

أكد النائب العربي في الكنسيت الإسرائيلي جمال زحالقة، مساء الجمعة، أن هنالك مساع تبذل من أجل مساعدة الأسير المضرب عن الطعام منذ أكثر من مئتي يوم العيساوي وبقية الأسرى المضربين عن الطعام، منها الحراك المصري والحراك الدوليّ.

جاء ذلك في وقت شهدت فيه مختلف أنحاء الضفة الغربية وقطاع غزة مسيرات واحتجاجات تضامنية مع الأسرى المضربين عن الطعام، في مشهد أعاد إلى الأذهان الانتفاضة ضد الاحتلال الإسرائيلي، وفي وقت عبر فيه مراقبون عن خشيتهم من اندلاع انتفاضة في حال استشهاد أحد الأسرى المضربين.

الأمم المتحدة قلقة على حياة العيساوي وزملائه

في ذات السياق، اعرب كل من المفوض السامي لحقوق الإنسان السيدة نافي بيلاي، والمقرر الخاص للأمم المتحدة للرصد والإبلاغ عن انتهاكات إسرائيل في فلسطين ريتشارد فولك، عن قلقهما البالغ تجاه الحالة الصحية لثلاثة معتقلين فلسطينيين مضربين عن الطعام.

واشارت بيلاي في بيان صادر عن مكتبها هنا الى القلق الكبير الذي يراودها بعد تلقيها تقارير عن صحة المعتقلين الفلسطينيين الثلاثة طارق قعدان وجعفر عزالدين وسامر العيساوي المحتجزين في السجون الإسرائيلية معربة عن مخاوفها فيما يتعلق باستخدام الاعتقال الاداري من قبل اسرائيل.

وطالبت بضرورة توفير ضمانات قضائية وفقا للمعايير الدولية عند تقديمهم الى المحاكمة اواطلاق سراحهم فورا.

من جانبه دعا المقرر الاممي الخاص برصد والإبلاغ عن انتهاكات اسرائيل في فلسطين ريتشارد فولك إلى الإفراج الفوري عن المعتقلين الفلسطينيين الثلاثة لاسيما انهم محتجزون من دون اتهامات معربا عن قلقه بسبب حالتهم الصحية.

وحذر من استمرار تلك المعاناة غير الإنسانية محملا إسرائيل مسؤولية أي ضرر يلحق بهم مؤكدا عدم تقديم اسرائيل أدلة لدعم التهم الموجهة الى هؤلاء الرجال يعني ضرورة إطلاق سراحهم فورا.

قراقع حالة العيساوي خطرة لكنها مستقرة

من جانبه، أوضح وزير شؤون الأسرى في السلطة الفلسطينية عيسى قراقع، أن الأسير سامر العيساوي يعاني من وضع صعب للغاية وأن حياته باتت مهددة، لكنه نفى الأنباء التي تحدثت عن استشهاده وطالب الصحفيين والمؤسسات الإعلامية بتوخي الدقة حفاظا على مشاعر أهالي الأسرى خصوصا المضربين عن الطعام منهم.

وقال قراقع إن استمرار إضراب الأسرى في سجون الاحتلال والاستهتار الإسرائيلي بحياتهم فجّر الأوضاع في الأراضي المحتلة، وتحولت فعاليات التضامن معهم إلى انتفاضة ومقاومة ومواجهة.

وحذر قراقع من تحول الأيام القادمة إلى انتفاضة غضب ومواجهة شاملة مع الاحتلال. وكان قراقع يتحدث من خيمة اعتصام الأسرى في مدينة البيرة، حيث نظمت صلاة جمعة حاشدة تضامنا مع الأسرى المضربين عن الطعام، وأمّها الشيخ رائد صلاح رئيس الحركة الإسلامية في الداخل الفلسطيني المحتل.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.