شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

مسلسل “الدجل” بين فيرغسون و مورينيو.. إلى متى؟

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 13 فبراير, 2013 | القسم: الأخبار الرئيسية 2, رياضـة

الأربعاء في ستاد سنتياغو برنابيو.. تظهر حقيقة الرجلين اللذين أغرقا الساحة الكروية العالمية بسيل من التصريحات، الهادفة إلى تضليل الرأي العام من جهة وإرباك حسابات المنافس المباشر من جهة أخرى.

الموعد مباراة الذهاب في الدور الـ16 لدوري أبطال أوروبا والقمة المرتقبة عالميا بين ريال مدريد بطل الدوري الإسباني لكرة القدم وغريمه القاري مانشستر يونايتد متصدر الدوري الانكليزي الممتاز، وبطلي مسلسل التصريحات هما البرتغالي جوزيه مورينيو مدرب الفريق الملكي، وعدو الأمس صديق اليوم وعدو الغد السير الكس فيرغسون مدرب الشياطين الحمر.

ويؤكد مراقبون أن عبارات الغزل الدارجة حاليا بين المدرب الأوحد والسير الاسكتلندي، لن تستمر لأكثر من ذلك، حيث سيكشف كل منهما عن وجهه الحقيقي مباشرة خلال مباراة العملاقين على ملعب العاصمة الإسبانية الشهير.

ومباشرة عندما أكد فيرغسون ان ريال مدريد هو المرشح الأول لتخطي عقبة هذا الدور إلى ربع النهائي على حساب فريقه، بادر مورينيو إلى اعتبار أن الخسارة أمام فريق بحجم مانشستر يونايتد لن تعتبر فشلا بالنسبة له.

وعندما بادر السير إلى امتداح روني وفان بيرسي بوصفهما قادرين على صنع الفارق، رد الداهية البرتغالي بالقول أن مباراة مانشستر قد تكون أسهل من غيرها بالنسبة للفريق الملكي.

وفي اللحظة التي قال فيها مورينيو أن رونالدو يعتبر لاعبا من كوكب آخر، وجدنا العجوز الأسكتلندي يمتدح لاعبه السابق، مؤكدا أن رونالدو الريال أفضل بكثير من رونالدو مانشستر.

هذا التطبيل باستغلال شغب وسائل الإعلام لنقل كل ما يقال عن مباراة القمة المنتظرة سينتهي مع انطلاق صافرة المباراة، وقد نعود بعد ذلك ذاكرة الدوري الانكليزي الممتاز، عندما كان مورينيو وفيرغسون سشنان حربا ضروسا على بعضها البعض.

ولا شك ان رحيل مروينيو إلى ايطاليا ساعد الرجلين على تجاوز خلافتهما، كما أن عداءهما لبرشلونة وحد بينهما طوال الفترة الماضية وخصوصا عندما انتقل مورينيو إلى ريال مدريد، وتعرض فيرغسون لخسارتين متتاليتين في نهائي الشامبيونز ليغ أمام الفريق الكتالوني.

قد يكون شهر العسل على وشك الانتهاء بين مورينيو وفيرغسون، بيد أن حكمة الرجلين قد تقضي إلى بقاء حبل الود بينهما مهما آلت إليه نتيجة المباراتين.. والساعات القليلة المقبلة تحمل في جعبتها الكثير.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.