شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

محاضرة في الغزالي بعنوان: الفيسبوك….محرك التواصل مع خارج البيت ومحرك الصراع داخل البيت

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 11 فبراير, 2013 | القسم: مدارس وتعليم

تحت رعاية المكتبة العامة نظم طاقم الحاسوب في مدرسة الغزالي بالتعاون مع قسم الإستشارة محاضرة للأهالي بعنوان: الفيسبوك – محرك للتواصل مع خارج البيت
الفيسبوك – محرك الصراع داخل البيت
قامت بإلقائها الدكتورة أسماء غنايم التي تعمل في أكاديمية القاسمي. وقد حضر المحاضرة جمهور غفير من الآباء والأمهات والمعلمين والمعلمات متجاوبين مع الدعوة مهتمين بهذا الموضوع الذي أصبح يثير جدلاً كبيرًا بعد أن غزا البيوت وغزا عقول الأطفال والشباب والشيوخ على حد سواء.
وقد شرحت الدكتورة أسماء غنايم عن الفيسبوك كيف يعمل والسيرورات التي تمر بها المعطيات من وإلى الزبون مستخدم الفيسبوك، وكيف يمكن لهذا الزبون (خاصة إذا كان طفلا أو شابًا يافعًا) أن ينجرف وراء الإغراءات والدعايات والتي يمكن بسهولة أن توقعه بخطر. كذلك نوهت إلى أن أي معلومة تصل الفيسبوك لا يمكن التراجع عنها حتى لو أن صاحبها قد حذفها من صفحته، لأنها تبقى مخزنة في أماكن أخرى من تلك المحطات التي مرت بها هذه المعلومة. وبالطبع، يمكن لها أن تخدم الزبون إذا كانت نافعة وصالحة حتى في المستقبل، والعكس كذلك صحيح، يمكن أن تضر صاحبها حتى بعد سنوات إذا كانت مسيئة أو تتضمن أمرًا غير قانوني أو غير أخلاقي.
وأمام هذه الحقائق المذهلة ماذا يمكن للأهل أن يفعلوه؟
الإجابة من الدكتورة اسماء كانت: مصاحبة الأبناء والبنات منذ الصغر ومرافقتهم ومتابعتهم في استخداماتهم للفيسبوك من جهة، وتربيتهم على القيم والأخلاق الحميدة والرقابة الذاتية من جهة أخرى، لان هذه الأمور وحدها هي التي تمنح الأمان للمستخدم الصغير، وتحافظ عليه وتنمي وعيه بأن الإستخدام يجب أن يكون بالإتجاهات التي تنمي التفكير وتزود بالمعلومة المفيدة واللعبة المسلية والمفيدة أيضًا، في حين أنه لو تعرض لمضايقات او تهديدات من قبل مستخدمين آخرين فإن تواصله السليم مع والدية وأسرته يساعده على الخروج من أي مآزق يتعرض له دون حدوث أضرار جسيمة تترك ندوبًا في حياته المستقبلية.
أسرة الغزالي من هذا المنبر تشكر شكرًا خاصًا طاقم المكتبة العامة ممثل بمديرتها السيدة فاتنة مجادلة التي لا تألو جهدًا في توفير وتزويد طلاب باقة عامة وطلاب الغزالي خاصة بكل ما هو قيم ومفيد، كذلك تشكر المحاضرة الدكتورة اسماء غنايم على محاضرتها القيمة التي من شأنها ان تفتح آفاقًا وتشق دروبًا امام مستمعيها في استخداماتهم الحالية والمستقبلية للفيسبوك.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.