شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

وفاءً لذكرى رحيل د. إبراهيم الفقي ( 2012 – 1950)

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 10 فبراير, 2013 | القسم: مقالات وشخصيات

في العاشر من شباط عام 2012 , رحلت عنا شخصية تركت أثرا كبيراً في نفوسنا ..!
وقد كان رحيل تلك الشخصية .. رحيل موجع , مؤلم , مفاجئ , وقاسٍ .
اليوم , 2 \10 يصادف الذكرى الاولى لرحيل د. إبراهيم الفقي , وقد تكون الذكرى الأكثر حرقةً كموته ..!
حيث وُجد الدكتور إبراهيم الفقى وشقيقته، وكذلك سيدة أخرى من العائلة موتى اختناقا إثر اندلاع حريق هائل بالشقة التي يقيم بها. وقد نشب الحريق في مركز الدكتور إبراهيم الفقى للطب النفسى بالطابق الثالث وامتد لباقى أدوار العقار الذي يمتلكه ويقيم به مما أدى إلى وفاته وشقيقته (فوقية الفقي) والسيدة الأخرى التي كانت تقيم معهم.

من هو د. إبراهيم الفقي ؟؟

– مؤسس ورئيس مجلس إدارة شركات إبراهيم الفقي العالمية .
– مؤسس ورئيس مجلس إدارة المركز الكندي لقوة الطاقة البشرية , والمركز الكندي للتنويم بالايحاء, والمركز الكندي للتنمية البشرية , والمركز الكندي للبرمجة اللغوية العصبية .
– مؤسس ورئيس مجلس إدارة شركة كيوبس .
– دكتور في علم الميتافيزيقا من جامعة ميتافيزيق بلوس انجلوس بالولايات المتحدة الامريكية.
– هو المؤلف لعلم ( ديناميكية التكيف العصبي) .
– مؤسس علم ” قوة الطاقة البشرية ”
– مدرس معتمد للعلاج بالتنويم المغناطيسي من المؤسسة الامريكية للتنويم المغناطيسي .
– مدرس معتمد للعلاج بخط الحياة .
– حاصل على مرتبة الشرف الاولى في السلوك البشري من المؤسسة الامريكية للفنادق .
– حاصل على مرتبة الشرف الاولى في الادارة والمبيعات والتسويق من المؤسسة الامريكية للفنادق .
– حاصل على 23 دبلومة وثلاث من اعلى التخصصات في علم النفس والادارة والتنمية البشرية .
– شغل منصب المدير العام لعدة فنادق خمسة نجوم في مونتريال بكندا .
– له عدة مؤلفات بثلاث لغات ( العربية والانجليزية والفرنسية) حققت له اكثر من مليون نسخة بالعالم .
– درب اكثر من 600000 شخص في محاضراته حول العالم وهو يحاضر ويدرب بثلاث لغات ( العربية والانجليزية والفرنسية) .
– بطل مصر السابق في تنس الطاولة وقد مثل مصر في بطولة العالم في ألمانيا الغربية عام 1969 م .

د. إبراهيم الفقي لم يكن مجرد كاتب ومحاضر عالمي وحسب .. بل كان شخصاً استثنائيئاً .. لا يلد التاريخ كأمثاله مرةً اخرى ..!
فقدْ زرعَ الأمل في نفوس مريضة .
نثرَ حب الحياة في قلوب الناس جميعاً .
وهبَ الصبر لمن لا صبر له .
جعلنا ان نتشبث بأحلامنا حتى نحققها مهما واجهنا من تحديات او صعاب تعيق طريقنا ..!
علّمنا كيف نتجاهل باحتراف تلك الفئة من الناس التي تحطم عزيمتنا , وتقلل من قدراتنا .!
حثّنا على العمل ونفض الغبار عن الماضي الذي يجتاح أفئدتنا , وبدلاً من أن يكون مصدر تعاستنا .. جعلنا ندرك كيف يمكننا ان نصنع من ذلك الماضي الأليم .. تجارب وخبرات تزيدنا وعياً لعدم الوقوع في اخطاء الماضي مجدداً .
حذرّنا من إشعال نار لا يمكننا إطفائها , ومن مجرد أمنيات او رغبات او احلام ضعيفة, فتلك هي بضاعة الفقراء .
ذكرّنا بانه عندما نجد كل الظروف ضدنا , فكذلك ايضاً الطير يصعد ولا بدّ ان يكون ضد الريح .
أحاطنا علماً بأن , كل يوم نعيشه هو هدية من الله , فلا نضيّعه بالقلق من المستقبل أو الحسرة على الماضي .
دعمنا على الانطلاق … المخاطرة …. تقييم الامور … تهيئة واستخدام تجاربنا الماضية ومعرفتنا حتى ننجح في المستقبل , لانه رغم كل شيء لا يوجد فشل .!
ونصحنا .. بحالة اذا كان مصعد النجاح معطلاً .. فعلينا إستخدام السلم درجة درجة .

رحلَ د. إبراهيم الفقي … ولكن طيفه ما زال معنا , وكتبه ومؤلفاته ومحاضراته ما زالت موجودة , يتداولها الجميع على مر الزمان ..!

وكما كان يُنهي الفقي كل أمسية , لقاء , محاضرة او كتاب سأنهي هذا النص :

علينا ان نتذكر دوماً…
بأن الشتاء هو بداية الربيع …
وبأن الليل هو بداية النهار …
وبان التعب هو بداية الراحة …
وبان الالم هو بداية الأمل …

وكُن نفســـــــــــك .!
فأنت لست العنوان الذي أعطيته لنفسك أو أعطاه إياك الآخرون .!
انت لست إحباط , او توتر , او إكتئاب , او قلق , او فشل .!
انت لست شكلك , او سنّك , او حجمك , او وزنك , او لونك .!
انت لست الماضي , أو الحاضر , أو المستقبل .!
أنت من إذن ؟؟

أنت افضل مخلوق عند الله عزل وجل , سخّر لك كل شيء .
فلو كان اي انسان في الدنيا حقق شيئا, يمكنك انت ايضا ان تحققه , بل وتتفوق عليه باذن الله تعالى .
لذلــــــك …
عش كل لحظة كأنها اخر لحظة في حياتك…
عش بحبك لله عزل وجل…
عش بالتطبع بأخلاق الرسول صلى الله عليه وسلم …

عش بالامل …
عش بالكفاح…
عش بالحب…
عش بالصبر…
وقدّر قيمة الحياة…

بقلــم :-
غاليه

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التعليقات (3)

  1. هذا الانسان كان رمز لللعطاء اللامحدود انا حزنت جدا عندما سمعت بخبر وفاته والعالم خسر انسان عظيم انسان ذكي. معطاء ناجح اسال الله العظيم ان يغفر له ذنبه ويدخله جنة الخلد. …………

  2. اشكرك كثيرا على هذه المقطفات من بحر له في علمه واثاره الطيبه – خلف كتب تريحه بعد مماته يقرأها الكبير والصغير خلف علما نافعا للبشرية – كان رائعا خلوقا يحبه الناس بتواضعه الكبير ..
    رحمك الله وادخلك فسيح جناته