شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

كفاكم عنصرية : قمر مواسي

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 6 فبراير, 2013 | القسم: اخترنا لكم

ها قد بدأت الشمس بالمغيب…و بدأت دندنه حزن المهرج في اول الشارع بالرحيل.

كنا صغارا عمرنا لا يتجاوز الثامنه نهمس ببراءه هذا بشرته سوداء ليس مثلنا و هذا ملابسه ممزقه …متسول و هذا و هذا وهذا

علمونا في الصغر ان للكرامه عبر … علمونا ان الاحترام و الحريه فرض كالقدر

“كنا نردد نشيدا بكلمات البراءه يقول ” بلاد العالم اوطاني و كل البشر اخواني

افتخر بعروبتي التي منحتني اسم بداخله المسلم و القبطي و الدرزي و … و لن اكمل ستقولون عني العنصريه بذاتها

افتخر بكوني مسلمه و اخي مسيحي و جارنا درزي… ايدعون العنصريه بين اخوين..؟

كلنا عرب نعلم انا كل البشر لهم وطن يعيشون فيه الا نحن فلنا وطن يعيش فينا

ها قد بدأت الحان بكاء شقيقتي الصغيره تريد ان تلهو بهذه اللعبه

كنا بحيفا…!

كان على اللعبه احدى عشر يهوديا متدينن .. و اولادهم لم تتجاوز اعمارهم العاشره

كنت قد سمعت ان هذه الفئه لا تحبنا لاسباب عدبده و من بينها اخذ حقوقهم منا

ســــأكمل… انتظرت حتى انتهى كل الاطفال من اللعب لم يبقى الا فتى و اخته او قريبته و اباهما

كانت نظرات الفتاه الي تحتلها الخوف كنت انظر اليها متعجبتا ..أأنا مخيفه انا من سفكت الدماء في العالم … انا الارهابي ,القاتل, عديم الشفقه,ذلك الوحش الذي يلتهم الاطفال..

ها قد اتى دور الفتاه للعب .. و لكنها نظرت الي بوجه يملئه الخوف و بعيون تستلقي على اطرافها الدموع.. كأنها تتنهد للبكاء ..لم اعتقد بأني طفله اكبرها ب اربعه سنين سأخيفها بأبتسامتي

تقدمت خطوه نحو اللعبه.. و اذ بها بصرخ و تحتضن اباها بشده .. كأنني ساخذها من حضن ابيها…

كـــما فعلو …!

نظرت الي شقيقتي بكلمات البراءه تقوال” ما بها هل تريد بعض الحلوى” فاجبتها لا اظن ذلك..!

ذهبت و جلست على قمه التله اراقب امواج البحر و الغيوم ماذا سترسم هذه المره و اتذكر صراخ و بكاء الطفله …

لقد سرحت في اثير الارجوان … افكر بدون كلمات

و اتنفس الاوكسين ممزوج مع سعاده الحياه و العنصريه التي تدمر النفس و التفكير بدون اسباب كحالي الان

عنصريه تحتل قلوب المهزومين و مفرقعات نتلقاها بكل حين

فما ذنب ذلك الطفل الذي امضى العمر يتعلم كره الاخرين… فما ذنبها قد بكت بكوني انا عربي .. لا اجد الكلمات لاقول المستحيل و لكن هذا ما حدث في ذلك الحين

فأنا ذلك العربي ممشوخ الجبين..!

“لن انسى بسمه طفل بلادي و هو يردد ” بكتب اسمك يا بلادي علشمس الما بتغيب لا مالي و لا ولادي عن حبك ما في حبيب

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التعليقات (17)

  1. شكرا قمر على كلامك الحلو.
    كلمه صغيره… قد مررت ولم تزال العنصريه خاصه بين مجتمعنا العربي(وخاصه اسمر وابيض طويل قصير وبالاخص ابن فلان له معامله خاصه) مع كل الوعي والثقافه الموجوده.
    شكرا.

  2. شـــكرا الــكم جــميعــاً ..على التــشجيع و انشــالله بــكون عــند حــسن ظــنكم…”لــــو لـــم تـــكن الـــشمس مضيئه فــي حيـــاتــنا لما رأيــنا هـــذه الـــوجوه الطـــيبه .. و لـــو لــم تــكن الشــمس تــشرق فــي النهــار و تــودعنا فـــي الليـــلِ لـــما كـــانت كــتاباتنا اســـاسها الامـــــــــــــــلِ..!
    مـــــــــــــع تــحياتــــــــــي : قـــــــــمر مـــــــواسي