شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

امسية شعرية في مركز العلوم والفنون ام الفحم

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 5 فبراير, 2013 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

نظمت حركة شباب ام الفحم اولا امسية شعرية في مركز العلوم والفنون في منطقة العيون في ام الفحم لذكرى الشاعر راشد حسين – شاعر الوطن – والشاعر سهيل سليم محاميد والشاعر محمد فارس خضور رحمهم الله جميعا .

بدأت الأمسية بكلمه ترحيبيه من عرفاء الحفل الأستاذ يوسف محاجنة والانسة شهناز محاجنه وبتلاوة من الذكر الحكيم ثم بتلاوة الفاتحة على ارواح الشعراء الراحلين ، رحب بعدها الشيخ خالد حمدان رئيس بلدية ام الفحم بالحضور الكثير والكبير والمتوقع ثم شكر مشجعا حركة شباب ام الفحم اولا على تنظيم هذه الامسية التى طالما انتظر امثالها في هذا البلد التاريخي والوطني الذي هو بأمس الحاجة إلى مثل هذه الفعاليات ، وعن الحركة قال انه دائما كان يتساءل : اين شباب هذا البلد ؟ لماذا هم مغيبون عن الساحة ؟ وخص بالذكر المثقفين الذين هم مستقبل هذا البلد والمسئولية تناديهم الى اخذ مواقعهم للقفز الى مستقبل افضل.
اعتلى المنبر بعده المهندس جعفر محمد سكران ممثلا عن حركة شباب ام الفحم أولا ، رحب بالضيوف من كافة الحارات والعائلات وشرائح المجتمع الواحد ثم تعهد بالسير على درب الشعراء ، درب الانجاز الذي جسد تاريخهم ، ثم لخص تعريفه للحركة بأنها حركة شبابية فحماويه حرة غيورة على بلدها ، انطلقت عبر أفكار شبابية واسعة الأفكار ، تصبو وتطمح إلى تقوية الرباط الشبابي ووحدة النسيج الاجتماعي والوطني في ام الفحم وذلك عبر ترسيخ رابط الاخوة بينهم ورفع مستوى مكارم الاخلاق والعمل الجماعي المشترك ، ثم اختتم كلمته بقصيدة ثورية مفادها اننا لن نركع ولن نتعب ولن نتراجع والنصر حليف الشباب الطموح القوي بالارادة الصادقة ، صاحب الحق الاول في القيادة نحو المستقبل الافضل الذي نحن بامس الحاجة إليه ثم شكر الجميع على حضورهم هذه الامسية .

تلاه في الشكر شقيق المرحوم راشد حسين الأستاذ كمال حسين اغبارية الذي عبر عن تفاؤله في رؤية شباب هذه الامة يهتمون بثقافة الوطن والحرص عليه كاثمن ما يمكن للإنسان ان يدخره كسلاح ينتصر به حتما في هذا الزمن الصعب . وقد انهى كلامه بقصيدة هزت كلماتها اركان القاعة بما تحويه من المعاني الوطنيه الناقدة والمضيئة للتائه درب المستقبل والتقدم نحو الافضل .

كما عبر خالد سليم سهيل نجل الشاعر سهيل سليم – رحمه الله – عن ذكريات ومحطات ثقافية وإنسانية هامة في مسيرة والده الادبيه التي جعلته يستحضر الماضي ويعيشها في لحظات وقوفه على المنبركما انه شكر حركة شباب ام الفحم اولا على هذه الأمسية الرائعة .

وفي قصيدة فريدة من نوعها جمعت بين الالم والامل القتها الشاعرة الصاعدة نمارق توفيق هيكل أيقظت مشاعر كل الحضور وجعلت دموعهم اما محبوسة واما منهمرة لسماع كلمات قصيدة سرب الحمام التي اوجعت القلب وجعلته يسرع في دقاته لسماع الكلمات بالقاء بارع.

يكشف عن مواهب بان اولها مستقبل شاعرة سيكون لها شان ومستقبل عظيم .

كما شارك في هذه الامسية مجموعة شعراء احرار القلم وعلى رأسهم الدكتور زياد محاميد
والشاعر عمار محاميد والشاعرة صفاء ابو فنه والشاعر الناشئ علي ماجد خرز الذين اغنوا الالمسية بالشعر القيم والالقاء المتميز كما تخلل كلمات الشعراء عزف على العود من العازف المبدع اشرف محمد سكران بمقطوعات موسيقية .

وفي فقرة اكملت دائرة المجتمع الواحد شاهد على عصر راشد حسين قدمها الاستاذ طلعت محاجنه الذي ركز على النواحي الاجتماعية لراشد الذي تعلم معه في الصف الثامن في ام الفحم ومن ثم اكمل معه تعليمه الثانوي في الناصرة .

واختتمت الامسية بعرض لصور الشعراء الثلاثة وسط اغنية بدون جواز سفر لراشد حسين وموطني التي قام بمنتاجها الشاب سعيد محمد طميش بعد ان شكر الاستاذ يوسف محاجنه (عريف الامسية ) كل الحضور والقائمين على اخراج هذه الامسية الى حيز التنفيذ .

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.