شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

واحد من كل 5 سائقين يقرّ: “قطعت المفترق بالضوء الأحمر”

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 4 فبراير, 2013 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

أقرّ 18% ممن تم سؤالهم بأنهم قادوا مركباتهم وقطعوا الإشارة الضوئية باللون الأحمر، مرة واحدة على الأقل خلال السنة الماضية. هذا ما يتضح من استطلاع أجرته جمعية “أور يروك”، بواسطة معهد الأبحاث “جيئوكارتوجرافيا” خلال شهر كانون الثاني 2013.

ويهدف الاستطلاع لفحص نسبة السائقين الذين يقطعون الإشارات الضوئية الحمراء، والأسباب التي تدفعهم إلى هذا التصرف.

ثلثي الجمهور (65%) قالوا إنهم رأوا سائقا يقطع المفترق بالضوء الأحمر

ويتضح من نتائج الاستطلاع أن نحو ثلثي الجمهور (65%) قالوا إنهم رأوا سائقا يقطع المفترق بالضوء الأحمر، على الأقل خلال السنة الأخيرة. وقال 23% ممن تم سؤالهم إنهم رأوا سائقا يقطع المفترق بالضوء الأحمر أكثر من 4 مرات خلال السنة الأخيرة.

وحين تم سؤال المستطلعين عن الأسباب التي تجعل السائقين يقطعون الإشارة الحمراء، قال 69% إن السائقين ينتبهون للإشارة الحمراء، لكنهم يحاولون “اقتناص” الوقت والمرور منها باللون الأحمر، اعتقادا منهم أن أمامهم ما يكفي من الوقت لذلك. 23% قالوا إن السائقين لا ينتبهون للإشارة الضوئية أو لإنارة اللون الأحمر فيها.

يشار إلى أنه وفي كل عام، يتم ضبط نحو 40 ألف سائق خلال عبور الإشارة الضوئية باللون الأحمر، وذلك بواسطة كاميرات خاصة منتشرة في أنحاء البلاد. كما يتورط نحو 1800 سائق بحوادث الطرق نتيجة عدم انصياعهم للإشارة الضوئية الحمراء.

وخلال العام 2011، وقع 2800 حادث طرق بسبب عدم الانصياع للإشارة الضوئية الحمراء – منها 24 حادثا قاتلا أسفرت عن مقتل عدد من الأشخاص.

عن هذا الموضوع، قال شموئيل أبواف، مدير عام جمعية أور يروك: “نشأت في إسرائيل مؤخرا عادة فتاكة تتمثل بالمرور من المفترقات حين تكون الإشارة الضوئية حمراء. لا شيء يستطيع منع مثل هذه الظاهرة الخطيرة، إلا نصب الكاميرات عند الإشارات الضوئية”.

ومن المعطيات المقلقة على الشوارع:

كاميرات الإشارات الضوئية لا تخيف سائقي منطقة “الشارون”

18% في منطقة حيفا والشمال، قطعوا الإشارة الحمراء، مرة واحدة على الأقل خلال السنة الاخيرة.
19% في منطقة الشارون، قطعوا الإشارة الحمراء، مرة واحدة على الأقل خلال السنة الاخيرة.
14% في منطقة تل أبيب والمركز ، قطعوا الإشارة الحمراء، مرة واحدة على الأقل خلال السنة الاخيرة.
18% في منطقة القدس، قطعوا الإشارة الحمراء، مرة واحدة على الأقل خلال السنة الاخيرة.
8% في منطقة الجنوب، قطعوا الإشارة الحمراء، مرة واحدة على الأقل خلال السنة الاخيرة.

في الشارون والشمال “يقتنصون” اللون الأحمر

68% من سكان منطقة الشارون والشمال يعترفون: رأينا سائقا يقطع الإشارة الحمراء مرة واحدة على الأقل خلال السنة الاخيرة.
65% من سكان منطقة المركز يعترفون: رأينا سائقا يقطع الإشارة الحمراء مرة واحدة على الأقل خلال السنة الاخيرة.
63% من سكان منطقة الجنوب يعترفون: رأينا سائقا يقطع الإشارة الحمراء مرة واحدة على الأقل خلال السنة الاخيرة.
60% من سكان منطقة القدس يعترفون: رأينا سائقا يقطع الإشارة الحمراء مرة واحدة على الأقل خلال السنة الاخيرة.

ويعتبر قطع الإشارة الضوئية الحمراء إحدى مخالفات السير الأكثر خطورة. يقوم الشخص بدخول المفترق بسيارته، وهو على علم تام أن من الجهة المقابلة سيأتي شخص آخر بسرعة لتأكده من أن الضوء من جهته أخضر.

وتظهر الأبحاث التي يتم إجراؤها حول العالم أن الكاميرات التي تنصب على المفترقات، تقلص عدد الحوادث بشكل ملحوظ. سواء عند المفترقات التي تنصب فيها أو عند المفترقات الأخرى القريبة.

من أجل تقليص هذه الظاهرة المقلقة، يجب على الدولة أن تضع شاخصات وإشارات مرور، قبل الإشارات الضوئية، تحذر السائقين من وجود الإشارة الضوئية على مقربة منهم. يجب تقصير وقت الانتظار عند الإشارات الضوئية المزدحمة، وتركيب مؤقتات تتيح للسائقين أن يعرفوا من خلالها متى من المفترض أن تضيء الإشارة باللون الأخضر.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.