شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

الجيش الإسرائيلي لم تكن لديه صلاحيات بهدم قرية ‘المناطير’ الفلسطينية

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 4 فبراير, 2013 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

افادت تقارير إن جيش الاحتلال الإسرائيلي هدم قرية “المناطير”، التي أقامها نشطاء فلسطينيون قرب قرية بورين بالضفة الغربية، من دون أن تكون لديه صلاحيات بتنفيذ عملية الهدم كون هذه المنطقة تقع تحت السيطرة الإدارية الفلسطينية بموجب اتفاقيات أوسلو.

وأشار التقرير الذي نشره الموقع الالكتروني لصحيفة (هآرتس) إلى أن الخيام التي نصبها نشطاء فلسطينيون في موقع أطلق عليه اسم (قرية المناطير) يقع في المنطقة (ب) التي تخضع للسيطرة الإدارية للسلطة الفلسطينية.
وأضافت الصحيفة أن “الإدارة المدنية” للضفة الغربية التابعة للجيش الإسرائيلي أبلغت الجيش أثناء عملية الإخلاء بأنه لا يمكنه العمل في هذه المنطقة، لكن على الرغم من ذلك قرر نائب قائد لواء منطقة “السامرة” في الجيش الإسرائيلي هدم الخيام.
وكان نشطاء فلسطينيون قد وصلوا إلى أراضي قرية بورين الواقعة جنوب مدينة نابلس، ظهر السبت الماضي، وأحضروا معهم خياما وأقاموا بيوتا من الصفيح .
وأشارت الصحيفة إلى أنه تم إقامة قرية (المناطير) في موقع احتكاك دائم بين سكان بورين والمستوطنين في البؤرة الاستيطانية العشوائية (غفعات رونين) القريبة من القرية.
ونقلت الصحيفة عن ضابط كبير في قيادة الجبهة الوسطى للجيش الإسرائيلي قوله الأحد إن الجيش توقع حدثا من هذا النوع خلال نهاية الأسبوع الماضي، لكنه فوجئ بأن هذا الحدث جرى في قرية بورين
وزج الجيش الإسرائيلي بقوات كبيرة، وبينها قوات حرس الحدود، إلى موقع قرية (المناطير) ووقعت مشادات، استمرت عدة ساعات، بين المواطنين الفلسطينيين والمستوطنين من بؤرة (غفعات رونين)، واعتقل الجيش في نهايتها خمسة فلسطينيين وتم الإعلان ان المكان منطقة عسكرية مغلقة من أجل منع قدوم المزيد من النشطاء الفلسطينيين إلى المكان.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.