شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

بينيتز يشكو “زحمة المباريات”

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 28 يناير, 2013 | القسم: رياضـة

اشتكى الإسباني رافايل بينيتز المدير الفني لتشيلسي المنافس في الدوري الإنكليزي الممتاز من تلاحق المباريات كل 3 أيام وتأثير ذلك على لاعبيه.

وخاض البلوز مباراة، الأحد، أمام برينتفورد (أحد أندية الدرجة الثانية) في دور الـ32 بكأس الاتحاد الإنكليزي، وانتهت بالتعادل (2-2)، وكان الفريق اللندني خاض مباراته السابقة الأربعاء أمام سوانزي سيتي في كأس رابطة المحترفين، أي أن آخر مباراتين للفريق فصل بينهما 3 أيام فقط.

قال بينيتز في تصريحات للموقع الرسمي لناديه: “خوض مباراة كل 3 أيام أمر صعب للغاية، كيف تتدرب قبل المباراة؟ وكيف تسافر بالقطار بعدها؟” مضيفاً: “مضطرون للاعتماد على نفس اللاعبين في مختلف المباريات، آمل أن يعود المصابون سريعاً وأن نستعيد لاعبينا المشاركين في كأس الأمم الإفريقية في أقرب وقت”.

تابع المدرب الإسباني: “الإيجابيات أن اللاعبين يقدمون أداءً جيداً خلال المباريات، أمّا السلبيات، هي أننا نضطر لاستخدام بعض اللاعبين في كل المباريات”.

يُذكر أن تشيلسي، ليس الفريق الإنكليزي الوحيد، الذي يعاني أزمة تلاحق المباريات ولكن بينيتز وحده من بين مدربي الفرق الكبرى الذي وصف الأمر بـ”الأزمة” لفريقه.. وخاض آرسنال، سادس البريميرليغ، مباراة الأربعاء أمام وستهام في الدوري الإنكليزي، ثم خاض مباراة أخرى السبت أمام برايتون في كأس الاتحاد، أي لم يفصل بين اللقاءين إلا يومين فقط، وحقق آرسنال الفوز في المباراة الأولى (5-1) وفي الثانية (3-2).

وعلّق بينيتز على أداء فريقه أمام برينتفورد قائلاً: “في الشوط الأول، كان الاداء سيئاً، لم نؤد المطلوب، كنا نعلم أن المواجهة لن تكون سهلة لكننا ارتكبنا أخطاءً بالجملة سهلت مهمتهم” وتابع: “في الشوط الثاني، دفعت بخوان ماتا، لقد ساعدنا على السيطرة على الكرة والتحكم في مجريات المباراة، سعيد بالأداء الذي قدمه اللاعبون وبردة فعلهم في الشوط الثاني”.

يُذكر أن تشيلسي كان متأخراً (2-1) حتى الدقيقة 83 من عمر المباراة قبل أن يتمكن فيرناندو توريس من إدراك التعادل للبلوز ليخوض الفريقان مباراة أخرى لتحديد هوية المتأهل للدور التالي.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.