شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

لا يحق للوزراء الجدد فصل الموظفين الذين عيـّنهم سابقوهم

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 28 يناير, 2013 | القسم: الأخبار الرئيسية, تسوق واقتصاد

أًصدرت محكمة العمل القطرية (الثلاثاء) قرارا ً غير مسبوق، ينص على عدم جواز الفصل الفوري التلقائي لموظفين في سلك خدمات الدولة، من فئة الموظفين المعينين “لاعتبارات ثقة” (شخصية أو سياسية).

ويرى المراقبون والمحللون في هذا القرار “بـُشرى” للعشرات من هؤلاء الموظفين الذين يعملون كمديرين (لمكاتب ودوائر) ومساعدين وسكرتيرين ومستشارين، وحتى سائقين، وهم يواجهون احتمال فصلهم من عملهم على ضوء التغييرات المترتبة على نتائج الانتخابات وتشكيلة الحكومة القادمة.

ورأت القاضية رونيت روز نفلد انه يحق لهذه الفئة من الموظفين، مثل غيرهم، أن يـُستـَدعوا لجلسات استماع قبل فصلهم، على الرغم من أن أنظمة تشغيل موظفي الدولة لا تنص على هذا الحق.

وقد صدر هذا القرار بخصوص ملف “موظفة ثقة” تدعى “شيري لاهف” التي كانت تعمل مديرة لمكتب نائب وزير الخارجية في حينه، مجلـّي وهبة (2008 -2009)، وقد تم فصلها من العمل لدى انتهاء عطلة الولادة، قبل مرور (60) يوما ً، وهي الفترة المكفولة بالقانون والتي يـُحظر خلالها فصل الموظفة الوالدة.

تعويضات هزيلة…

وخلال عطلة الولادة جرت انتخابات برلمانية (2009) وبعدها تم تعيين داني ايالون نائبا ً لوزير الخارجية، بدلا ً من مجلي وهبة، وتمت إعادة “لاهف” إلى عملها بعد تدخل المسؤول عن قانون توظيف النساء، لكن تبيـّن لها أن وظيفتها الأصلية مشغولة من قبل موظف آخر، كما تم إبلاغها بأنها ستفصل من عملها حال انتهاء الفترة القانونية المكفولة بالقانون (60 يوما ً) – دون إجراء جلسة استماع لها (“شيموع”).

وقد قبلت محكمة العمل ادعاءات وطعون المحاميتين اللتين رافعتا عن “لاهف”، وهما سيغال بعيل ويفعات تافور، حيث ادعتا أن فصل لاهف مناف للقانون ودون منحها فرصة الدفاع عن موقفها والانخراط والاندماج في وظيفة تناسبها قبل انتهاء مدة الستين يوما ً القانونية.

وفي وقت لاحق قـُدم التماس إلى محكمة العمل القطرية على خلفية صرف تعويضات ضئيلة نسبيا ً للموظفة المفصولة، بقرار من محكمة العمل اللوائية، وأسفر الالتماس عن فوز “لاهف” بمبلغ (30) ألف شيكل مقابل “الأذى النفسي” وعشرين ألف شيكل أخرى على خلفية خرق قانون عمل النساء. وقد عبرت الموظفة المفصولة عن رضاعها وارتياحها لقرارات المحكمة بخصوص قضيتها.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.