شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

ديوكوفيتش يكسر طموح موراي ويكتب صفحة جديدة في كتاب التاريخ!

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 27 يناير, 2013 | القسم: الأخبار الرئيسية 2, رياضـة

ملبورن- دون الصربي نوفاك ديوكوفيتش المصنف أول اسمه في التاريخ بعد أن توج بلقب بطولة استراليا المفتوحة، أولى البطولات الأربع الكبرى، للمرة الثالثة على التوالي والرابعة في مسيرته بفوزه على البريطاني أندي موراي الثالث 6-7 (2-7) و7-3 (6-3) و6-3 و6-2 الأحد في المباراة النهائية على ملاعب ملبورن.

وأصبح ديوكوفيتش الذي حقق فوزه الحادي والعشرين في آخر 22 مباراة بعد أن أنهى الموسم الماضي بثلاثة ألقاب في بكين وشنغهاي للماسترز وبطولة الماسترز وكانت هزيمته الوحيدة في هذه السلسلة أمام الأميركي سام كويري في الدور الثاني من دورة باريس بيرسي للماسترز، أول لاعب في حقبة البطولات المفتوحة يتوج بلقب استراليا للمرة الثالثة على التوالي.

ورفع اللاعب الصربي رصيده إلى ستة القاب كبرى حتى الآن بعد تتويجه في استراليا (2008 و2011 و2012 و2013) وويمبلدون الإنكليزية (2011) وفلاشينغ ميدوز الأميركية (2011)، إضافة إلى خسارته 5 مباريات نهائية (رولان غاروس 2012 وفلاشينغ ميدوز 2007 و2010 و2012).

وجدد ديوكوفيتش تفوقه على موراي في ملبورن بعد أن فاز على البريطاني في نهائي 2011 ثم تخلص منه في الدور نصف النهائي من نسخة العام الماضي في طريقه لحسم اللقب على حساب الإسباني رافايل نادال بالفوز عليه 5-7 و6-4 و6-2 و6-7 (5-7) و7-5 بعد مباراة نهائية ماراثونية كانت الأطول في تاريخ بطولات الغراند سلام بحيث استمرت 5 ساعات و53 دقيقة.

كما ثأر ديوكوفيتش لخسارته الصيف الماضي أمام موراي في نهائي بطولة فلاشينغ ميدوز الاميركية، وحرم اللاعب البريطاني الذي كان يخوض نهائي البطولة الاسترالية للمرة الثالثة بعد عامي 2010 (خسر أمام السويسري روجيه فيدرر) و2011 (أمام ديوكوفيتش بالذات)، من أن يصبح اول لاعب يفتتح باكورة القابه في بطولات الغراند سلام ثم يتوج بلقب ثان في مشاركته التالية مباشرة، ملحقا به الهزيمة الحادية عشرة من أصل 18 مواجهة بين اللاعبين.

يذكر أن موراي أصبح الصيف الماضي أول بريطاني يتوج بلقب احدى البطولات الكبرى منذ أن حقق ذلك فريد بيري عام 1936 حين أحرز لقبيه السابع والثامن في بطولات الغراند سلام بتتويجه بطلا لويمبلدون (للمرة الثالثة) وفلاشينغ ميدوز (للمرة الثالثة أيضا) لكن ذلك كان قبل حقبة البطولات المفتوحة التي سمحت منذ عام 1968 للهواة بالمشاركة في الدورات والبطولات مع المحترفين.

كما أصبح موراي أول لاعب يتوج بلقب بطولة الولايات المتحدة بعد أسابيع معدودة على إحرازه ذهبية فردي الرجال في الألعاب الأولمبية، واضعا حدا لمسلسل هزائمه في المباريات النهائية للبطولات الكبرى عند أربع.

وسقط موراي عند الحاجز الأخير للمرة الخامسة، أولها عام 2008 في فلاشينغ ميدوز أمام فيدرر ثم عام 2010 أمام اللاعب ذاته لكن في بطولة استراليا التي وصل إلى مباراتها النهائية في العام التالي أيضا لكنه خسر أمام ديوكوفيتش، قبل أن يسقط للمرة الثالثة أمام فيدرر وكان ذلك في تموز/يوليو الماضي في نهائي بطولة ويمبلدون.

واستهل ديوكوفيتش الذي التقى موراي سبع مرات الموسم الماضي (منها ثلاث مباريات نهائية) حسم الصربي 4 مواجهات والبريطاني 3، المواجهة بشكل جيد اذ فاز بالشوط الأول على إرساله لكن موراي رد المثل وحسم الشوط الثاني نظيفا كما كانت حاله أيضا في الشوط الرابع ليكون التعادل سيد الموقف بعد أن عجز أي من اللاعبين في فرض نفسه على إرساله منافسه رغم حصول الصربي على اربعة فرص في الشوط السادس لكنه فرط بها ثم حصل الامر ذاته في الثامنة (فرصة واحدة) لكن اللاعب البريطاني انقذ الوضع مجددا مدركا التعادل 4-4 ثم 5-5 و6-6.

واحتكم اللاعبان بعدها إلى شوط فاصل تسيده موراي تماما وحسمه 7-2، منهيا المجموعة في ساعة و8 دقائق رغم انه لم يحصل على أي فرصة خلال هذه المجموعة للفوز على إرسال حامل اللقب.

وبدأ موراي المجموعة الثانية من حيث أنهى الأول حيث حسم شوط البداية على إرساله ثم حصل على ثلاثة فرص لكسر إرسال الصربي بعد ان تقدم 40-صفر لكن الأخير عاد من بعيد وانقذ الموقف، ليعود التعادل ويفرض نفسه مجددا 2-2 و3-3 و4-4 و5-5 ثم 6-6، فاحتكم اللاعبان مجددا إلى شوط فاصل كانت الأفضلية فيه هذه المرة لديوكوفيتش الذي حسمه لمصلحته 7-3، منهيا المجموعة في ساعة و5 دقائق.

ولم يتغير الوضع في المجموعة الثالثة حيث فشل أي من اللاعبين في فرض نفسه على إرسال الآخر وتحقيق الأفضلية التي تسمح بتجنب خوض شوط فاصل ثالث حتى الشوط الثامن حين حصل ديوكوفيتش على ثلاثة فرص للفوز على إرسال منافسه البريطاني واستغل ذلك هذه المرة ليتقدم 5-3 ثم يحسم المجموعة على إرساله 6-3 في 41 دقيقة بعد أن كسب الشوط التاسع دون ان يخسر أي نقطة.

واستهل ديوكوفيتش المجموعة الرابعة بشكل جيد حيث تمكن من كسر إرسال موراي للمرة الثانية في المباراة وذلك في الشوط الثالث ليتقدم 2-1 ثم 3-1 ووجه الضربة القاضية لمنافسه البريطاني عندما انتزع منه الشوط الخامس أيضا بنقطة من خطأ مزدوج للاعب البريطاني، فتقدم عليه 4-1 ثم 5-1 قبل ان يحسم المجموعة 6-2 في 45 دقيقة والمباراة في ثلاثة ساعات و39 دقيقة.

 

 

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.