شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

ألف شكر لأهالي باقة الأعزاء على وضعنا في المحل الأول من ثقتكم الغالية !

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 25 يناير, 2013 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

ألف تقدير لنحو ثلاثة آلاف زهرة غُرست في صناديق الاقتراع لتقول نعم لإيصال أقدر الناس وأكثرهم حنكة إلى مقاعد البرلمان حتى ينتزعوا لنا الحقوق من بين براثن الأسد!

ألف تحية لنحو 44% من مصوتي باقة والذين جعلوا القائمة العربية الموحدة عنواناً لهم ووضعوها على الخارطة السياسية العربية المحلية لتكون الحزب العربي الأكبر في البلاد!

وإننا لننتهز الفرصة لنبارك لبقية الأحزاب العربية الثقة التي أولاها لهم الناس، ونشيد بالتعاون الايجابي بيننا والأجواء الأخوية التي سادت جميع القوائم المتنافسة في باقة الغربية.

لا ننسى كلمة أخيرة للأخوة المقاطعين – بدوافع مختلفة- لنقول لمن امتنع لسبب ديني أنكم ضُللتم من قبل أناس لم يدرسوا الشرع الحنيف من مصادره وكلياته الشرعية، ولم يتفهموا مقاصده العظيمة، ولم يلتفتوا إلى العشرات من علماء بلادنا الذين أفتوا بجواز الأمر عملاً بفقه الواقع ومصالح المسلمين.

لقد خاب ظن هؤلاء وزادت الأحزاب العربية من قوتها لتصل إلى أكبر قوة لها في تاريخ البرلمان ستُسخّر في خدمة قضايانا اليومية ومشاكلنا العالقة وقضايا طلابنا الجامعيين وتعليمنا المنكوب وأسرانا البواسل وعائلاتنا المشتتة ومساجدنا المُهجرة وأوقافنا المستباحة وقرانا الغير معترف بها.

أما الأخوة اللامبالون (وهم أكثرية العازفين عن الاقتراع) فلو أدركوا خطورة الموضوع ، وهرع بضعة آلاف منهم لممارسة حقهم لزادت مقاعد العرب أكثر بكثير من هذا العدد، ولغيّروا المبنى التركيبي للبرلمان من اليمين إلى اليسار والوسط، ولفوّتوا على اليمين المتطرف فرصة تشكيل الحكومة القادمة التي ستنتهج نهج العنصرية المعتاد تجاه المواطنين العرب.

لن يثنينا الندم عن الفرح بالفوز الكبير، ولن ينسينا أيضاً تكرار شكركم باسم الشيخ إبراهيم صرصور والدكتور أحمد الطيبي والسيد طلب الصانع وإخوانهم في القائمة العربية الموحدة، وسنبقى نثمن غالياً ثقتكم بنا ونعدكم أن نكون عند حسن ظنكم ونظل العنوان الدائم لكم ولتوجهاتكم في كل الشؤون التي عودناكم عليها.

باحترام

الحزب العربي الديموقراطي      الحركة العربية للتغيير              الحركة الإسلامية الجنوبية

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التعليقات (2)