شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

نجاح المهرجان الوطني “برتقالك يا يافا ورجل الماضي” في كفر قرع بحضور المئات

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 21 يناير, 2013 | القسم: مقالات وشخصيات

مع دقات الساعة السابعة مساءً وفي أجواء من السعادة والعز والبهاء، احتضنت كفر قرع مدينة يافا “عروس فلسطين” من خلال المهرجان الثقافي الوطني الفلسطيني”برتقالك يا يافا ورجل الماضي” الذي اتسم بطابع تراثي فلسطيني بارز من خلال الفقرات المتعددة التي زينت المهرجان لتعيش كفر قرع وارض الحوارنة ليلة تاريخية عانق بها الزمان عراقة يافا الثقافة، ارض البرتقال الحزين من خلال فقرات استحضرت مجد التراث اليافي وروعة صمود الجيل القادم الصامد، وذلك تحت رعاية مجلس كفر قرع المحلي ومبادرة،إشراف وتنظيم قسم الثقافة والتربية اللا منهجية استمرار للمشروع الوطني المستمر منذ عدة أعوام، إذ شمل المهرجان عرضا فنيا راقيا لفرقة يافا للفنون الشعبية ومسرحية سياسية ناقدة للفنان الفلسطيني حسام جويلس بعنوان “رجل الماضي” بالإضافة إلى فقرة لمناهضة الخدمة المدنية من خلال طرح البديل “اكو ناو لا أكون”.

إذ غصت قاعة المركز الجماهيري الحوارنة بمئات الحضور من رُواد الفكر الثقافي الناقد والفن الفلسطيني التراثي، لتعج القاعة بالرواح والإرادات من كل قرى وبلدان فلسطين التي أمت المكان عشقا بالفكرة وبيافا الثقافة والأصالة.

وفي مستهل خطابها حول رؤيا المهرجان فقد أكدت زحالقة مصالحة :”هذا المساء انطلاقة مهرجان “برتقالك يا يافا ورجل الماضي” المُدجج بالرموز والفقرات، سوف تكون الفاتحة مع الدبكة الفلسطينية وعرض أكثر من مميز لفرقة الفنون الشعبية يافا المنبثقة عن حركة الشبيبة اليافية، تحية لمن يصفعون الاحتلال برقصاتهم الشامخة التي تشحذ الهامات بالإرادات، تسعى حركة الشبيبة اليافية جاهدة للحفاظ على الفولكلور الفلسطيني والرقص الشعبي وبشكل خاص الدبكة ذات النكهة اليافية إيمانا بأن شعباً بلا تراث هو شعب بلا حضارة.. والدبكة فيها الكثير من النضال الحركي،هم شباب وصبايا يُعبرون برقصات فلكلورية عن حبهم للأرض والمكان ، اعتزازاً بالهوية والتراث وبتطلع للمستقبل تعلو هاماتهم فوق جدار العزل لتعانق العالم، يستحضرون حقهم الثقافي والحضاري مؤكدين على حقهم في موطن أجدادهم ويصفعون الاحتلال برقصاتهم.

وفي وقفة جلال وبهاء لعراقة يافا الثقافة التي كانت عاصمة الثقافة الفلسطينية قبل النكبة وكانت ملتقى الثقافة من كل إنحاء العالم العربي وعن الم فقدان هذا الوطن فقد أشارت عريفة الحفل بالقول: “خبّرنا خبر عن يافا وشراعي في مينا يافا..يا أيام الصيد في يافا.. يافا عروس فلسطين..يافا العراقة.. ارض البرتقال الحزين..عبير شذى برتقال يافا المغتصب كما البيوت..تلك البيوت التي يسكنها فنان الإغتصاب المحتل الغاشم،والعصفور الذي يطل من الشباك باحثاً عن من تركوا فنجان القهوة على الشرفات على أمل العودة! ولا يزال الفنجان ينتظر الإنسان! اسمح لي درويشنا..على ارض يافا ما يستحق الحياة..عبق الذكريات..نداء الصيادين…رائحة الخبز في ابريل وأيار وكل الأشهر..ورمال شاطئ العجمي.. الصدف على الرمال..حب الناس وطيبتهم”

وعن الاختيار لتكريم يافا في هذا المهرجان فقد أضافت:”يافا بالذات لأن يافا العراقة، يافا الثقافة، ارض البرتقال الذهبي الذي ما عاد يعصر برتقالاً بعد النكبة سوى عرق الصيادين مُتبلاً بدموعهم على شراع الوطن، يافا، قطعة من الجنة على ارض فلسطين زرعها الله بالذهب، برتقالك يا يافا… مهرجان “برتقالك يا يافا…ورجل الماضي”.. هي ليست مجرد كلمات لاستدرار عاطفة النوستالجيا الى مجد عظيم، بل انه عشق الحنين الأبدي إلى برتقال ومجد فلسطين وذكريات شاطئ يأبى الاحتلال والركوع لقراصنة التاريخ ورموز الذاكرة. نعم يافا… لن ننسى البيوت التي هُجرت والعائلات التي لا تزال تبكي بيوتها التى حولت إلى متاحف لرسومات وتماثيل المحتل، يافا هي قصة صمود شعب فلسطيني لا ينحصر على أهل يافا الأصليين بل على كل من أصيب وبكل اعتزاز بعشق يافا… فهي تسكن فينا فنحن شعب يسكنه وطنه أكثر مما يسكن هو على ارض وطنه! نحن أمل يضيء ولا يحترق ولا يحترق!!”

ثم دعت عريفة المهرجان المحامي نزيه سليمان ليبارك المهرجان، من جهته فقد حيى رئيس مجلس كفر قرع المحلي الحضور القطري الرائع والمميز من كل البلدان موجهأً تحية قلبية صادقة لكل الضيوف الكرام الذين وصلوا إلينا من يافا العراقة، كما وحيى الجمهور الكريم الذي يصل إلى كفر قرع بشكل متواصل وثابت وبات يشكل القاعدة الجماهيرية الرائدة لفعاليات الثقافيات، وفي سياق المهرجان فقد أكد المحامي مصاروة على ضرورة التواصل مع المدن العربية الفلسطينية مشيرا إلى حبه الشخصي ليافا وحب الفلسطينيين ليافا الحضارة ويافا العراقة.

وبعد ذلك كانت الانطلاقة مع الفقرة الأولى للمهرجان إذ عاش الجمهور نصف ساعة مع عرض فني تراثي لفرقة يافا للفنون الشعبية والذين افلحوا في تحريك مشاعر الحضور واستحضار ليلة ثقافية فنية وطنية يافية من خلال المداخلات لطفلات رائعات صامدات من يافا واللواتي القين الشعر الشعبي التراثي تحت عنوان وبوحي “افرحي يا يافا”….

وفي إطار التصريح الواضح المناهض للخدمة المدنية فقد دعت عريفة المهرجان الناشطة حنين سمير مجادلة إلى المنصة من اجل توظيف تجربتها الإنسانية إلى تعزيز روح ثقافة التطوع والعطاء بين صفوف المجتمع وترجمة الشعارات الوطنية إلى عمل وفعل، إذ تحدثت الناشطة مجادلة عن تجربتها الفريدة في التطوع لمريض السرطان احمد الذي وافته المنية واصفة حالة إنسانية أثارت مشاعر الجمهور.

ومن ثم انتقلت الجمهور إلى فقرة مسك الختام وعروس هذا المهرجان المسرحيدية الرائعة رجل الماضي للكاتب والممثل الفلسطيني حسام جويلس والمخرجة الشابة مشلين شموشوم وهي المسرحية التي حصدت الجائزة الأولى في مسرحيد عكا، وقد افلح الفنان جويلس في إثارة الجمهور وخلق نجاوب إنساني رائع مع اللوحات والشخصيات المختلفة التي لعب دورها متنقلا من خالة إنسانية إلى أخرى بعصا النقد الممزوج بالسخرية المبكية تارة والمضحكة تارة أخرى.

كما وأطلقت عريفة المهرجان تحية من فلسطين الى الفنانة الفلسطينية اليافية تمام عارف الأكحل-شموط الفنانة التي رسمت التهجير والمخيم.. واحتفظت بكوشان بيتها اليافي ومفتاحه،-رسامة الجرح الفلسطيني وسفيرة الجرح التشكيلي، هي المناضلة الفنية التي عرّت ريشتها الاحتلال الصهيوني..لقد حاولت الفنانة تمام الأكحل شموط الدخول إلى بيتها حاملة مفتاحها، إلا أنها حُرمت ذلك. وأهدتها قصيدة محمود درويش عائد إلى يافا.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التعليقات (4)

  1. جت |

    أفيقوا أيها الناس

    حقيقة الأمر أن المسلمين في الوسط العربي وخاصة منطقة المثلث يواجهون حربا فكرية ممنهجه شرسة تعمل على سلخ الإسلام بافكاره ومفاهيمه من أذهان الناس .. وعلى ما يبدو أن كفر قرع ومجلسها تترأس الحرب . اختلاط وسفور ودبكة بنات أمام الشباب (من أعظم المحرمات في الاسلام) وثقافة وطنية مقيتة منحطه .. لماذا يسكت أهل كفر قرع المخلصون عن هذا ؟ الى متى ؟ صارت دعوة الناس الى المسرحيات أكثر من دعوتهم لدراسة الاسلام ومجالس العلم في المساجد وغيرها . أفيقوا أيها الناس ..!! يا مسلمون