شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

إذا لم يلعب رونالدو.. نقرأ على ريال مدريد السلام!

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 20 يناير, 2013 | القسم: الأخبار الرئيسية 2, رياضـة

يتحضر المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو لخوض مواجهة جديدة داخل فريق ريال مدريد بطل الدوري الاسباني لكرة القدم إذا ما قرر إجلاس مواطنه الدون البرتغالي كريستيانو رونالدو هداف الملكي الأول على مقاعد البدلاء في مباراة فالنسيا الأحد ضمن الجولة 20 من منافسات الليغا.

وعلى أثر المشادة الكلامية بين مورينيو ورونالدو توقعت الصحافة المدريدية أن يجلس رونالدو جنبا إلى جنب مع الحارس الدولي ايكر كاسياس على مقاعد البدلاء، خصوصا وأن المدرب الأوحد يريد تأكيد حقيقة أن لا صوت يعلو فوق صوته وأنه لا يفرق بين اللاعبين، وان يستطيع معاقبة الكبير قبل الصغير، والكل يعلم أن كاسياس ورونالدو هما أكبر لاعبين من حيث القيمة في صفوف الفريق الملكي.

وتكهنت تقارير صحافية حول نية مورينيو إعادة القائد إلى مقاعد البدلاء، لكن المفاجأة الكبرى ستكون في خروج الهداف من التشكيل الأساسي.

وتوقعت صحيفتا آس وسبورت بأن مورينيو سيطيح بكاسياس مجددا على ملعب الميستايا بعد انتهاء إيقاف الحارس الثاني أنتونيو أدان، الذي يرى مورينيو أنه أفضل حالا وجاهزية من “القديس”.

كما توقعتا بأن أيقونة الفريق رونالدو سيغيب أيضا عن التشكيل وسيجلس على غير العادة على مقاعد البدلاء لغرض عقابي.

وكشفت تقارير سابقة بأن مورينيو عاتب رونالدو بشدة وعنفه في غرف ملابس الفريق عقب مباراة فالنسيا الأخيرة في ذهاب ربع نهائي بطولة كأس ملك إسبانيا، التي فاز بها الريال بثنائية نظيفة لم يسجل فيها الدون البرتغالي، وذلك لافتقاده للتركيز وإهداره لفرص سهلة، وهو ما لم يقبل به اللاعب الذي استشاط غضبا لعدم استحقاقه النقد من وجهة نظره.

غير أن مصادر بالنادي الملكي نفت صحة الأخبار المتواردة عن الخلاف بين مورينيو وكريستيانو، مبررة أي غياب محتمل للاعب عن المباراة المقبلة بأنه قرار فني بهدف إراحته من أجل مباراة الإياب بالكأس أمام نفس الفريق، لاسيما أن بطولة الليغا تعتبر ضائعة بالنسبة لأبناء القلعة البيضاء.

وفي حال قام مورينيو فعلا باتخاذ هذه الخطوة فإن الانفجار الكبير سيزلزل أركان القلعة الملكية خصوصا إذا ما كانت النتيجة خسارة نقاط مباراة فالنسيا، في الوقت الذي خسر فيه برشلونة المتصدر بفارق 18 نقطة مباراته الأولى هذا الموسم السبت أمام ريال سوسيداد 2-3.

وتتأمل جماهير ريال مدريد بذهاب ريال مدريد إلى فالنسيا من أجل تحقيق الفوز وتقليص فارق الصدارة عن الغريم الأزلي إلى 15 نقطة، غير أن وضع كاسيسا ورونالدو على مقاعد البدلاء، وخسارة المباراة سيؤدي حتما إلى نتائج كارثية.

وفي حال نفذ مورينيو ما تقول التقارير الصحافية أنه عازم على فعله، ونجح الفريق الملكي في تحقيق الفوز على فالنسيا، فربما يخرج مورينيو أكثر تشددا وديكتاتورية، ويأتي ذلك بنتائج أكثر سلبية.

بقيت الإشارة إلى أن تشكيلة الفريق الأساسية لريال مدريد لن تعلن حتى قبل دقائق من بداية المباراة، وقد تكون كل هذه التقارير مجرد اجتهادات ليس لها أي أساس على أرض الواقع، وقد نجد رونالدو وكاسياس في التشكيل الرسمي.. وتبقى النتيجة ايضا بعلم الغيب.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.