شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

مستشفيات إسرائيل مكتظة بمرضى الأنفلونزا

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 18 يناير, 2013 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

صرّح البروفيسور ” انو نافيك”، رئيس المديرية الطبية في وزارة الصحة، بأنه طرأ خلال الأسبوعين الأخيرين ارتفاع هائل في الإصابات بأمراض الأنفلونزا، بلغ ضعفــّي الأعداد المعتادة في موسم البرد والشتاء، فيما أعلنت غالبية مستشفيات البلاد عن زيادات كبيرة في أعداد المرضى المتعالجين فيها، فاقت أعداد الأسرّة المتوفرة في أقسام الأمراض الباطنية.

ومن ابرز مظاهر اكتظاظ المرض ما هو حاصل في مستشفى رمبام بحيفا، حيث بلغ عدد المتعالجين في الأقسام الخاصة باستقبال ومعالجة الأنفلونزا (160) مريضا ً، بينما يبلغ عدد الأسرة المتوفرة سبعين سريرا ً فقط، لكن سرعان ما تراجع عدد المرضى المتعالجين (أمس، الثلاثاء) إلى ثمانين، أي أن نسبة إشغال الأسرّة بلغت 114%.

وعلم كذلك أن نسبة إشغال الأسرّة في مستشفيات “أساف هروفيه” (في الرامة) والعفولة (“هعيمك”) ولنيادو (نتانيا) ونهاريا تراوحت في الأيام الأخيرة ما بين 130% – 150%.

مرض مستـلقون على النقـّالات!

وقالت ممرضة مسؤولية في مستشفى “رمبام” أنها طلبت من طواقم الإسعاف التي جلبت مرضى إلى المستشفى أن “ينتظروا ويتحلوا بالصبر حتى يأتي دور كل واحد منهم للمعاينة والعلاج، وفي هذه الأثناء ظل المرضى مستلقين على النقالات والحمالات، ومنهم من وضع على الأسرة التي جـُلبت من مخازن الطوارئ، وبلغ طابور المرضى المنتظرين حتى مكتب الاستقبال” – على حد توصيفها.

وذكر أن سيدة مريضة من سخنين (46 عاما ً) قد وصلت إلى قسم الطوارئ صباح الاثنين وظلت تنتظر دورها للعلاج على سرير عادي طيلة أكثر من ثلاثين ساعة. وعــُلم أن هذه السيدة، وهي أم لخمسة أولاد، كانت قد أجريت لها عملية جراحية في البطن قبل سبعة أشهر، مما أسفر عن إصابتها بإعاقة، وقد جلبت الاثنين للمستشفى بعد أن شعرت بالآم حادة في كافة أنحاء جسمها، ويتطلب علاجها ثلاثة أيام على الأقل، في غرفة تضمن لها خصوصيتها!

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.