شاركونا بأخباركم! اضغط هنا ...

اهالي مصمص والقيادات يتصدون لمارزل وزمرته

محرر الخبر: موقع هسا | تاريخ النشر: 15 يناير, 2013 | القسم: أخبار وسياسة, الأخبار الرئيسية

انتهت بعد ظهر اليوم المظاهرة الاستفزازية لعناصر اليمين المتطرف قبالة قرية مصمص، حيث تقدمهم المتطرف  المتطرف باروخ مارزل فى مفرق مجيدو وسار بزمرته وجماعته المتطرفة باتجاه بلدة مصمص، حيث احتشد هناك المئات من الجماهير والقيادات العربية لمنعه من دخول القرية، حيث صرح بانه يريد رفع العلم الاسرائيلي بمشارف القرية. وتجمهر المئات من قرية مصمص في وادي عارة والقرى المحيطة  أمام مدخل القرية من جانبي شارع 65 المحاذي للقرية ومنعوا باروخ مارزل والمتظاهرين الذين معه من دخول القرية.

توتر بوادي عارة عشية مظاهرة مارزل الاستفزازية

وتأتي هذه الخطوة بعدما سمحت شرطة أم الفحم لمارزل بالتظاهر في القرية ما اعتبره أهالي القرية محاولة استفزازية، في حين يقول مارزل ان السبب لذلك هو رفع العلم الإسرائيلي في مصمص.

وقد تواجد مع الجمهور العربي عدة شخصيات جماهيرية مثل الشيخ رائد صلاح، رجا اغبارية، أعضاء الكنيست مسعود غنايم، د. عفو اغبارية د.جمال زحالقة واحمد مهنا من العربية للتغيير والشيخ خالد حمدان رئيس بلدية ام الفحم.

يشار إلى أن المتظاهرين رفعوا الاعلام الفلسطينية وحملوا الشعارات المنددة بهذه الخطوة معتبرين “ان مارزل يريد طرد العرب بالرغم من انهم يعيشون في ارضهم وهم السكان الأصليين ولذلك لن نسمح له بتمرير مخططاته” كما وجهت الرسائل من ماذن المساجد. من جانبها حضرت الشرطة بقوات كبيرة الى المنطقة للحفاظ على النظام، علما ان الهدوء ما زال يخيم على المنطقة.
اللجنة الشعبية تستنفر وحضور بارز لقيادات الاحزاب والحركات

وكانت اللجنة الشعبية في قرية مصمص (وادي عارة) قد دعت أهالي القرية والجماهير العربية وقياداتها إلى الحضور إلى مدخل القرية عند الساعة الثامنة والنصف من صباح اليوم للتظاهر والتصدي لقطعان اليمين المتطرف التي قررت الحضور إلى القرية وتدنيسها صباح اليوم، بقيادة المأفون باروخ مارزل. وبهذه المناسبة، تم الإعلان أيضا عن الإضراب العام والشامل في القر ية، احتجاجا على هذه “الزيارة” الاستفزازية غير المرغوب يها.

IMG_0006

اعتقال احد عناصر اليمين

وقامت قوة من شرطة وادي عارة اعتقلت احد عناصر اليمين المتطرف لدى مكوثه عند مدخل قرية مصمص للاشتباه به قبيل قدوم مجموعة اليمين المتطرف بالتظاهر في نفس المكان.
وبحسب المعلومات الأولية فان احد أفراد الشرطة لاحظ وقفته المشبوهة ولما سأله عن سبب تواجده رد بأنه ينتظر مجموعة اليمين المتطرف. وحين طلب منه الشرطي إبراز بطاقة هويته رفض ذلك, فأمره بمرافقته إلا أن رفض ذلك أيضا.
وعندها تم استدعاء قوة من الشرطة تقدمها احد الضباط فقامت باعتقاله وإحضاره إلى مركز شرطة عارة على ما يبدو واحتجازه رهن التحقيق.
استنفار واضراب بمصمص للتصدي لقطعان اليمين

يذكر أن الشرطة كانت قد قررت يوم أمس الاثنين، السماح بشكل نهائي لمارزل وزمرته بالتظاهر عند مدخل القرية. كما أن قوات كبيرة من الشرطة ستعمل على حفظ النظام وتأمين الزيارة خلال القيام بها، وستتواجد هذه القوات أمام مدخل القرية منذ ما قبل الزيارة بقليل.

 اضراب واستعدادات للتصدي لقطعان اليمين

وشهدت قرية مصمص منذ صبيحة اليوم الثلاثاء ، اضرابا شاملا في أعقاب نية قطعان المستوطنين من اليمين المتطرف بقيادة باروزخ مارزل ، وكانت اللجنة الشعبية في القرية قد اتخذت هذا القرار أمس للتصدي لهذه الزمرة التي تنادي بترحيل واقصاء الفلسطينيين في الداخل .

وقالت اللجنة الشعبية في بيانها انه مع الساعة الثامنة والنصف صباحا (8:30) سيباشر اهالي مصمص بالاحتشاد على مداخل القرية لصدّ هذه المجموعة المتطرفة ، مناشدين الجماهير العربية وقياداتها بالمشاركة والوقوف الى جانب أهالي القرية لمواجهة هذا التحدي الاستفزازي للجماهير العربية عامة وأهالي مصمص خاصة .

ومن جانب آخر ، قالت الشرطة “أنها ستبدأ حشد قواتها المدججة بالسلاح قرابة الساعة التاسعة صباحا ( 9:00) على مفرق “مجيدو” بهدف حماية قطعان اليمين خلال تظاهرتهم ، مشيرة الى أن عددهم سيكون نحو 55 مستوطنا” يرفعون الأعلام الاسرائيلية والشعارات العنصرية الاستفزازية.

IMG_9996

هذا ولم تشر الشرطة الى المسار الذي حددته لقطعان اليمين ومكان تظاهرتهم بالتحديد ، لا سيما وأن شارع 65 وادي عارة ، يفصل حارتي قرية مصمص ، الشرقية والغربية ، والذي يُعتبر شارعا رئيسيا وحيويا في البلاد يمر عبره عشرات الاف المسافرين يوميا ، حيث من المتوقع حدوث حالة اضطراب وتشويشات على عملية السير في المنطقة في حال حدثت مواجهات.

وتأتي هذه الزيارة ضمن سلسلة زيارات قام بها قطعان اليمين المتطرف للبلدات العربية منها أم الفحم والناصرة ورهط، وذلك بهدف التحريض ونزع الشرعية وإقصاء الجماهير الفلسطينية في الداخل .
الشيخ رائد صلاح: مارزل أجير رخيص يمثل المخططات الإسرائيلية

وعقب الشيخ رائد صلاح- رئيس الحركة الاسلامية في الداخل الفلسطيني- والمتواجد منذ ساعات الصباح في قرية مصمص بوادي عارة, على قيام قطعان المستوطنين بقيادة “مارزل” بالتسلل الى القرية, عقب قائلا:اولا لن نذكر اسمه, ثانيا ما يقوم به ليس زيارة بل هو تسلل رخيص مدفوع الثمن ليس الا, ثالثا من هو هذا, هو أجير رخيص صغير يمثل المخططات الإسرائيلية التي تتردد المؤسسة الإسرائيلية ان تعلن عنها ألا وهي تهيئة الأجواء لترحيلنا تدريجيا إلى مستقبل مجهول, رابعا انه يقوم بهذه المهمة كموظف نيابة عن إيرادات صهيونية لا تزال تحلم بمخططاتها التاريخية السوداء المتمثلة بمقولة “نريد أرضا بلا شعب لشعب بلا وطن”.

هذه الافكار الخبيثة ليست افكار شخصية بل هي تنسجم مع ما تردده المؤسسة الاسرائيلية

وتابع الشيخ رائد صلاح: فهم يريدون أرضنا خالية منا وخالية من بيوتنا وخالية من مقدساتنا ولذلك هو يتنقل بين عنوان وآخر من مدينة ام الفحم الى الناصرة والى رهط والى مصمص ربما مستقبلا الى النقب او الجليل او المدن الساحلية, وكأن لسان حاله يقول ان كل هؤلاء اصحاب وجوه غير شرعي ويجب ان نسعى الى ترحيلهم. ثم يجب ان لا ننسى ان هذه الافكار الخبيثة ليست افكار شخصية بل هي تنسجم مع ما تردده المؤسسة الاسرائيلية اليوم بداية من رئيس حكومة المؤسسة الاسرائيلية الى ما دونه عندما باتوا يؤكدون يهودية الدولة ومعناه اننا غرباء واننا اصحاب وجود مؤقت, في تصوري هذه الرسائل التي تحملها زيارة هذا المدعو, ولذلك نحن باقون في ارضنا ما بقي الزعتر والزيتون.

النائب إغبارية: محاولات اقتحام أوباش اليمين المتطرف لقرية مصمص هو اعتداء على الجماهير العربية برمّتها

تواجد النائب د. عفو إغبارية مساء أمس الاثنين على مدخل قرية مصمص في وادي عارة ليواجه سوية مع أهالي القرية والمنطقة، تهديد عصابات المستوطنين العنصريين بقيادة ميخائيل بن آريي وباروخ مارزل وبن جبير باقتحام القرية، ولمنعهم من تدنيس الهواء والأرض العربية الطاهرة.
ردا لانفلات أوباش المستوطنين قال إغبارية: “هذه ليست المرّة الأولى التي يقوم بها أوباش اليمين باستفزاز المواطنين العرب ونعتبر ممارساتهم هذه اعتداء على الجماهير العربية برمّتها، خاصة وأن مثل هذه الزيارات غير المرحّب بها تأتي بحماية الشرطة، وبذلك يتغيّر واجب الأخيرة الملزم بحماية الجمهور من مخاطر هؤلاء العنصريين الفاشيين، إلى الوصي والحارس الأمين لهم، وكما استطعنا أن نصد ونفشل زيارات سابقة لغلاة اليمين المتطرف في الناصرة وعكا وأم الفحم، سنعرف كيف نلقنهم درسا إضافيا بالصمود والتحدي وكنسهم عن أرضنا كما نكنس النفايات”.

تنويه: تعليقات الزوار الكرام المنشورة تعبر عن رأي اصحابها فقط ولا تعبر عن رأي موقع هسا بتاتاً.
يرجى الحفاظ على مستوى المشاركه في التعليقات وعدم تعدي الحدود او المس باشخاص او التعليق بما ليس له علاقة بالموضوع المنشور.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.